أخبار / سياسي
  • تحديث :28 أيار/ مايو 2016, 03:50م

  • نُشر :28 أيار/ مايو 2016, 03:49م

  • المكان: إيران

  • المصدر: وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية

  • 231 مشاهدة

أكد قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني، السبت، أن الجمهورية الإسلامية تميزت عن الولايات المتحدة بـ"المنطق القوي" الذي تعتمده، مؤكداً أن طهران قامت بـ"دور مهم" في تعزيز المقاومة داخل لبنان وسوريا والعراق، ورأى أن الحرب السعودية في اليمن "جنون مطلق".
  • قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني
وخلال ملتقى لتبادل الآراء في مجلس الشورى الإيراني، أشار  اللواء قاسم سليماني إلى أن "ما يميز السياسة الخارجية الإيرانية عن الأميركية في المنطقة هي المنطق القوي الذي تعتمده"، معتبراً أن الجمهورية الإسلامية "لا تقوم مثل أميركا بتحشيد الجيوش، بل إنها تقوم بأعمال محدودة، سرعان ما تحقق النجاح لكونها قائمة على المنطق".
 
وذكَّر القائد العسكري الإيراني بأن الأميركيين "كانوا يعتقدون بأن الأحزاب السياسية العراقية التي كانت تقيم في إيران ومنها المجلس الإسلامي الأعلى، سوف لن يكون لها دور في العراق لكن ما حدث هو العكس"، مشيراً إلى أن "قائد فيلق بدر (هادي العامري) هو الأكثر شعبية حالياً بين القيادات العراقية"، ولفت إلى أن "العراق ليس بحاجة إلى تدخل الآخرين ببركة وجود آية الله السيستاني"، وشدد على أن "الجمهورية الإسلامية في إيران قامت بدور مهم في التصدي لـ"داعش" في العراق"، واعتبر أن "وصف الحشد الشعبي بالحشد الإيراني هو إتهام لا أساس له من الصحة".

وتطرق سليماني إلى لبنان قائلاً إن "الهدف الذي يسعى إليه الأعداء في لبنان هو تدمير حزب الله، لكن ما يحدث في كل مرة هو العكس تماماً"، مشيراً إلى أن "كل إعلان يصدر اليوم من الأمين العام لحزب الله يأخذه الأعداء كرسالة جادة موجهة اليهم". وأضاف أن "هناك ثلاثة أبعاد لدور حزب الله في لبنان: الأول ما يتعلق بالعدو حيث أنه لا مجال للشك في قدرة حزب الله على الإنتصار أمامه، والثاني هو الدور الذي يقوم به في الداخل اللبناني، والثالث هو الدور الذي يقوم به على صعيد المنطقة عموماً"، وأشار اللواء سليماني إلى أن "الدور المؤثر لحزب الله في المنطقة كان وراء الضغوط التي مورست لإيقاف بث قناة المنار على الأقمار الصناعية".

 وعرج قائد فيلق القدس على "الأوضاع التي تمر بها سوريا"، معتبراً إن "الجغرافيا السياسية التي يتمتع بها هذا البلد جعل منه بلداً مهماً جداً"، مؤكداً أن "إيران عززت المقاومة في سوريا طوال السنوات الماضية، وحالت دون تعرض هذا البلد لمخاطر حقيقية"، ولفت إلى أن "40 دولة من بينها 25 قوة عظمى وغنية لم تتمكن أن تفعل شيئاً حتى الآن على الرغم من تشكيلها تحالفاً ضد داعش".

وجزم سليماني بأن "مهاجمة السعودية لليمن جنون مطلق"، مشيراً إلى أن "السعودية ستحصد الهزيمة من عدوانها على اليمن"، واصفاً عمليات التحالف السعودي في اليمن بـ"الخطأ الفادح لكون الرياض لم تكن مطلعة على قدرات الشعب اليمني"، واعتبر أن العمليات السعودية في اليمن "تماثل غزو (قوات الرئيس العراقي السابق) صدام (حسين) للكويت والذي أسفر عن انهيار نظامه"، ورأى أن  تحقيق دول الخليج المشاركة في الحرب على اليمن الانتصار سيتسبب بـ"حرب أكبر منها تشتعل في المنطقة".
 
وأشار سليماني إلى أن "القليل من المجتمعات لديها مليون مقاتل كاليمن، يتبعون توجيهات قائدهم السيد عبد الملك الحوثي، وفي حال استمرار الحرب سيكون مصير اليمن كمصير أفغانستان التي تعصف بها الاضطرابات، والتي تركت تأثيرها على باكستان أيضاً"، وتوجه إلى من وصفهم بـ"أدعياء قيادة العالم الاسلامي" قائلاً إنهم "باتوا أنفسهم يعانون من الفوضى والاضطرابات، وأن الوضع في اليمن لايخرج عن هذا الأطار وأينما دمر بيد أميركا لن يعود الى ظروفه الاعتيادية وهو ما يحدث الآن في ليبيا".