أخبار / سياسي
  • نُشر :22 آب/ أغسطس 2016, 03:46م

  • الكاتب: اذاعة النور

  • المكان: لبنان

  • المصدر: اذاعة النور

  • 149 مشاهدة

أصدر رئيس مجلس النواب نبيه بري بيانا في ذكرى اختطاف وتغييب الإمام السيد موسى الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين ، جاء فيه: "ايها اللبنانيون، يا انسان لبنان، يا ثروة لبنان، يا ابناء الامام الصدر ايها المحرومون والطامحون الى قيامة لبنان البرلماني والديموقراطي وطنا للعدالة الاجتماعية والمشاركة، والبيئة النظيفة، وطنا يصون ويحفظ قوة العمل والانتاج، وطن الفرصة والامل وحديقة للحرية.
  • الرئيس بري يدعو للمشاركة في مهرجان الوفاء للامام الصدر ورفيقيه في 31 آب في مدينة صور
ان افواج المقاومة اللبنانية امل، حركة الامام الصدر، حركة اللبناني نحو الافضل، السباقة الى الحراك المطلبي من اجل لبنان ورفع الحرمان في الوطن ومنه والسباقة الى المقاومة بمواجهة العدوان الاسرائيلي على لبنان وتحرير لبنان وثرواته وانسانه وارضه من الاطماع الاسرائيلية.
ان حركة امل التي قادت المواقف لمنع اندلاع واستمرار الحرب الاهلية واسست للحوار الوطني والديموقراطية التوافقية والتي كانت اول المبادرين الى التزام العقد الوطني المتمثل بإتفاق الطائف.
ان هذه الحركة التي سعى مؤسسها وقائدها سماحة الامام السيد موسى الصدر الى اصلاح ذات البين على المستوى الوطني واطلاق فعاليات العمل العربي المشترك من اجل صيانة الامن العربي والعمل والغذاء والسوق العربية المشتركة. واختطف وهو يسعى لذلك من قبل الطغمة الحاكمة في ليبيا القذافي واعوانه.
وهذه الحركة التي سعى مؤسسها وقائدها الامام الصدر من اجل وحدة المسلمين وبناء وصنع افضل التفاهمات بين الازهر والنجف الشريفين وزار المملكة العربية السعودية للغاية نفسها.
ان هذه الحركة التي قاد مؤسسها حراكا دوليا من اجل بناء وصنع افضل العلاقات الانسانية.
ان هذه الحركة التي انحازت ولا تزال الى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة وتحقيق امانيه الوطنية في التحرير والعودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وسعي المؤمنين لتحرير القدس.
ان هذه الحركة التي اعتبرت سلام لبنان هو افضل وجوه الحرب ضد اسرائيل وان وحدة اللبنانيين هي سلاحهم الامضى بمواجهة العدوانية الاسرائيلية.
ان حركة امل تدعوكم الى المشاركة الوطنية في مهرجان وحدة شعب، وصمود وطن في مهرجان الوفاء للامام القائد السيد موسى الصدر ورفيقيه فضيلة الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدرالدين عند الساعة الخامسة والنصف من مساء الاربعاء 31 آب في مدينة صور للتأكيد على حرية الامام ورفيقيه من براثن نظام القذافي البائد ومخلفاته وللتأكيد على استكمال تحرير الاراضي اللبنانية في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا من دنس الاحتلال الاسرائيلي وازالة آثار العدوانية الاسرائيلية وتحرير التراب اللبناني من مخلفات الاحتلال من: الالغام والقنابل العنقودية وتحرير ثروة لبنان الطبيعية في البحر وترسيم الحدود المائية ومن اجل بناء استقرار لبنان وازدهار الانسان واطلاق ادواره العربية والعالمية كمركز لحوار الحضارات والاديان".