أخبار / سياسي
  • نُشر :15 تشرين الثاني/ نوفمبر 2016, 10:47ص

  • الكاتب: إذاعة النور

  • المكان: الولايات المتحدة الأمريكية

  • المصدر: وكالات

  • 44 مشاهدة

في خطاب هو الأول له بعد انتهاء الانتخابات الرئاسية، اعتبر الرئيس الأمريكي باراك أوباما، ليل الإثنين - الثلاثاء، الرئيس المنتخب دونالد ترامب "براغماتياً وليس إيديولوجياً"، داعياً إياه إلى "مد اليد" باتجاه الأمريكيين الذين يشعرون بخيبة أمل وقلق نتيجة فوزه بالانتخابات الرئاسية، في حين دعا الديمقراطيين (الخاسرون في الانتخابات الرئاسية) إلى "الكفاح".
  • أوباما يخشى تولي ترامب "البرغماتي" الرئاسة
وقال أوباما، في مؤتمر صحفي عقده في البيت الأبيض، قبيل جوله له إلى أوروبا تقوده إلى اليونان وألمانيا، إن "إحدى الرسائل التي بإمكاني نقلها هي التزامه (ترامب) بالحلف الأطلسي وبالتحالف بين ضفتي الأطلسي"، معتبراً أن هذه التحالفات "ليست جيدة لأوروبا فحسب، بل أيضاً للولايات المتحدة".

وأعرب أوباما، في الوقت نفسه، عن "مخاوف" لديه من تولي ترامب رئاسة الولايات المتحدة خلفاً له، فقال: "هو وأنا نختلف على الكثير من المواضيع". مضيفاً: "لا أعتقد أنه إيديولوجي، هو بالنهاية براغماتي، وهذا ما سيكون مفيداً له في حال أحاط نفسه بأشخاص جيدين، وعرف بشكل واضح ما يريد". 

و في انتقاد غير مباشر للمرشحة الديمقراطية الخاسرة هيلاري كلينتون، دعا أوباما الديمقراطيين إلى "الكفاح"، وقال: "إحدى النقاط التي يجب أن تكون واضحة أمام الديمقراطيين، أن علينا الكفاح في كل مكان، وأن يكون لنا حضور ونعمل على مستوى القاعدة".

وفي ما يخص الاتفاق النووي مع إيران واتفاق المناخ، اعتبر أوباما أنه سيكون من الصعب على ترامب التخلي عنهما.

وبينما رفض أوباما التعليق على اختيار ترامب المحافظَ المثير للجدل، ستيف بانون، كبيراً لخبراء الاستراتيجيات في البيت الأبيض، أبدى في ختام المؤتمر أسفه لعدم تمكنه من إغلاق معتقل غوانتنامو، على حد زعمه.