أخبار / سياسي
  • نُشر :27 كانون الأول/ ديسمبر 2016, 07:38ص

  • الكاتب: إلهام نجم

  • المكان: لبنان

  • المصدر: خاص إذاعة النور

  • 33 مشاهدة

بخلاف ما كان سائداً في الحكومات السابقة.. فإن تشكيل حكومة استعادة الثقة لم يأخذ الوقت الطويل.. على الرغم من مواجهتها بعض المشاكل.. وانسحب أمر التسهيل على البيان الوزاري الذي أقر في جلستين للجنة المكلفة ضياغتَه.. لذا فإن السؤال الذي يمكن طرحُهُ هو: هل سيتخذ مسار جلسات المناقشة في مجلس النواب الطريقة نفسها لحصول حكومة الرئيس سعد الحريري على ثقة المجلس النيابي..
  • 0
  • جلسات مناقشة البيان الوزاري تبدأ اليوم

وفي حديث لاذاعة النور مع النائب ميشال موسى، لفت الى ان السرعة في تشكيل الحكومة والبيان الوزاري سوف تنسحب على المناقشات العامة لسببين، الاول ان الزخم الذي بدأت فيه الامور من المفترض ان تنسحب على جلسة المناقشات، ثانيا : ان هذه الحكومة هي حكومة وفاق وطني وبالتالي لن يكون هناك معارضة في وجهها وهذا سيتجلى في مناقشات مجلس  النواب وجلسات منح الثقة".

وراى موسى ان الجلسات ستمر بسلاسة وهدوء مع التعبير عن الراي لبعض الفرقاء، لكن هذا الامر لن يؤدي الى اطالة الجلسات او الى وجود اجواء احتدام فيها .

النائب محمد الحجار رأى من جهته أن مسار التشكيل وإنجاز البيان الوزراي سينسحب أيضاً على جلسات المجلس النيابي، موضحا ان هذا السياق سيبقى مستمرا اي انه سيكون هناك نقاش موضوعي للبيان الوزاري وللنقاط الواردة فيه وصولا الى اعطاء الحكومة الثقة لكي تتمكن من ان تعيد للبنانيين الثقة بوطنهم ودولتهم وانفسهم ولتتصدى للتحديات الكثيرة الماثلة امام لبنان ان على صعيد اقرار قانون انتخابي جديد او اقرار موازنة او معالجة المشاكل الحياتية او المعيشية والاقتصادية .

إذاً يبدو أن وتيرة جلسات مناقشة البيان الوزاري ستكون عادية.. ولن تكون هناك تعقيدات.. ذلك أن الجميع تلمس مشكلة تعطيل المؤسسات.. إضافةً إلى أنه لا بد من عودة الحكومة للعمل لإنجاز الانتخابات النيابية.. وتدبير شؤون الناس..