أخبار / سياسي
  • تحديث :4 كانون الثاني / يناير 2017, 12:09م

  • نُشر :4 كانون الثاني / يناير 2017, 12:07م

  • الكاتب: إذاعة النور

  • المكان: لبنان

  • المصدر: خاص

  • 133 مشاهدة

كشف الرئيس اللبناني، العماد ميشال عون، عن احتمال أن يكون الموساد الاسرائيلي وراء عملية اغتيال اللبناني أمين بكري في أنغولا الاثنين.
  • الرئيس عون مترئساً جلسة الحكومة
جاء ذلك في مستهل جلسة لمجلس الوزراء، برئاسة عون، الأربعاء 4 كانون الثاني، هي الأولى بعد نيل الحكومة ثقة مجلس النواب.

وأشار رئيس الجمهورية إلى "متابعة وزارة الخارجية اللبنانية حادثة مقتل بكري"، منوهاً، من جهة ثانية، بـ"الاجراءات التي اتخذتها الحكومة في ما خص نقل جثامين وجرحى هجوم إسطنبول". 

كما نوه بالاجراءات الأمنية التي واكبت ليلة رأس السنة.

هذا ويلتئم مجلس الوزراء وفي صدارة أولوياته ملفا النفط وتلزيم الميكانيك.

ورجح رئيس هيئة إدارة قطاع البترول وسام شباط، عبر إذاعة النور، في وقت سابق، أن "تقر الحكومة اللبنانية المرسومين التطبيقيين المتصلين بملف النفط".

وأوضح شباط أن "هذين المرسومين يشملان تقسيم البحر إلى مناطق ورقع بلوكات، وتحديد دفتر الشروط واتفاقية الاستشكاف والانتاج"، معتبراً "أنهما (المرسومان) يستكملان الإطار التشريعي للملف وبالتالي فتح دورة تراخيص لتلزيم شركات عالمية التنقيب عن النفط في البحر".  

أما في ما يتعلق بملف المعاينة الميكانية، الذي يبحثه مجلس الوزراء في جلسته اليوم أيضاً، فقد تمنى رئيس اتحادات النقل البري، بسام طليس، على الحكومة أن "يكون بحث ملف الميكانيك حاسماً لجهة مصلحة المواطن والدولة وخزينتها معاً".

وذكر بأن رفع الإعتصام وفك التحرك جاءا بعد زيارة الرئيس عون الذي "وعد بجعل المعاينة الميكانيكية ملكاً للدولة".