أخبار / سياسي
  • نُشر :4 كانون الثاني / يناير 2017, 06:23م

  • الكاتب: إلهام نجم

  • المكان: لبنان

  • المصدر: خاص إذاعة النور

  • 15 مشاهدة

بجلسة مثمرة استمرت أكثر من أربع ساعات واتخذت جملة مقررات تتعلق بالتعيينات وملف النفط بدأت حكومة استعادة "الثقة" عملها.. فكانت البداية من مرسومي النفط بعد أن كانا معلقيْن لأكثر من ثلاثة أعوام وعلى الرغم من اعتراض وزيري اللقاء الديمقراطي مروان حمادة وأيمن شقير.
  • 214
  • جلسة مجلس الوزراء برئاسة رئيس الجمهورية ميشال عون

 كما أقر مجلس الوزراء تعيين مدير عام لهيئة أوجيرو وآخر للاستثمار والصيانة.. ووافق على مشروع توسيع ملاك الدفاع المدني بما يرفع عدد العناصر إلى ألفين وخمسمئة.. وأعلن وزير الإعلام ملحم رياشي أبرز المقررات، لافتا ان مجلس الوزراء اقر

1-الموافقة على مشروعي مرسومين يتعلقان بتقسيم المياه البحرية الخاضعة للولاية القضائية للدولة اللبنانية الى مناطق على شكل رقع، ودفتر الشروط الخاص بدورات التراخيص في المياه البحرية ونموذج اتفاقية الاستكشاف والانتاج. وسجل الوزيران مروان حمادة وايمن شقير اعتراضهما.

2 - تشكيل لجنة وزارية برئاسة دولة رئيس الحكومة وعضوية وزيري المالية والطاقة لدرس المشروع الخاص بالاحكام الضريبية المتعلقة بالانشطة البترولية.

3 - تشكيل لجنة وزارية برئاسة دولة رئيس الحكومة وعضوية وزراء المالية والطاقة والتخطيط لدرس مشروع القانون المتعلق بالموارد البترولية في الاراضي اللبنانية.

4 - تشكيل لجنة وزارية برئاسة دولة رئيس الحكومة وعضوية وزراء الداخلية والمالية والعدل والاقتصاد لدرس موضوع المناقصة العمومية المفتوحة لتلزيم مشروع تحديث وتطوير وتشغيل المحطات الموجودة للمعاينة والكشف الميكانيكي للمركبات الآلية.

5-تعيين عماد كريدية رئيسا ومديرا عاما لهيئة اوجيرو.

6- تعيين باسل الايوبي مديرا عاما للاستثمار والصيانة في وزارة الاتصالات.

وكان وزير المال علي حسن خليل قدم خلال الجلسة شروحات وملاحظات أساسية تتعلق بالدور الرقابي لوزارة المالية في مرحلة استخراج النفط وذلك على مشروعي القانون المتعلقيْن بالأحكام الضريبية ومشروع قانون الموارد البترولية في الأراضي اللبنانية.

وكان رئيس الجمهورية ميشال عون استهل الجلسة بتجديد استنكار اعتداء اسطنبول متحدثاً عن جريمة أنغولا.. فيما دعا رئيس الحكومة سعد الحريري إلى تشكيل لجنة اقتصادية وفق ما نقل رياشي، مضيفا " تحدث فخامته عن جريمة اغتيال رجل الاعمال اللبناني امين بكري في انغولا، مشيرا الى أن وزارة الخارجية كلفت بمتابعة القضية، لا سيما وأنه قيل أن جهاز الموساد الاسرائيلي يقف وراء عملية الاغتيال، وعلينا أن نتأكد من صحة هذه المعلومات، كما اقترح رئيس الحكومة سعد الحريري تشكيل لجنة وزارية تضم وزارات الخارجية والداخلية والصحة لوضع خريطة عمل لمواجهة اي حادث طارئ، على أن تبقى هذه اللجنة على تواصل مع فخامة الرئيس ورئيس الحكومة في عملها عند الاقتضاء.

كذلك دعا دولة الرئيس الى تشكيل لجنة وزارية اقتصادية كان اقترحها في الجلسة السابقة لمجلس الوزراء تتمثل فيها وزارات الاقتصاد والتجارة والصناعة والسياحة والزراعة والخارجية والاتصالات والطاقة والمياه والاشغال العامة لوضع استراتيجية اقتصادية".

رئيس الجمهورية أعلم مجلس الوزراء أنه سيترأس الخميس اجتماعاً للمجلس الAأعلى للدفاع لتحديد طريقة عمله في ضوء الصلاحيات المنوطة به.