أخبار / سياسي
  • نُشر :9 كانون الثاني / يناير 2017, 09:17ص

  • الكاتب: إذاعة النور

  • المكان: إيران

  • المصدر: إذاعة النور

  • 129 مشاهدة

ولد آية الله أكبر هاشمي رفسنجاني في 4 حزيران/ يونيو عام 1934 في قرية بهرمان في محافظة كرمان الواقعة جنوب شرق ايران، حيث نشأ مع إخوته التسعة في كنف والده الميرزا علي هاشمي بهرماني. ولما بلغ الرابعة عشرة من عمره، توجه الشيخ رفسنجاني إلى مدينة قم المقدسة لتلقي العلوم الدينية في الحوزة العلمية حتى بلغ درجة الاجتهاد فيها، وقد تتلمذ على أيدي كبار مراجع الدين، بينهم الإمام روح الله الخميني الراحل (رض).
  • آية الله الشيخ الراحل أكبر هاشمي رفسنجاني

عام 1962، بدأ الشيخ هاشمي رفسنجاني نشاطه السياسي وانضم الى ثورة الإمام الخميني الراحل في النضال ضد الحكم البهلوي. ومع نفي الإمام من قبل السلطة، تولى الشيخ الراحل دوراً أكبر في النضال، ما دفع نظام الشاه لاعتقاله مرّات عدّة، قضى في إحداها ثلاث سنوات خلف قضبان السجن.

ومع سقوط الشاه وانتصار الثورة بقيادة الإمام الخميني (قده) عام 1979،  كان الشيخ رفسنجاني من مؤسسي الحزب الجمهوري الاسلامي، فتولى رئاسة مجلس الشورى الإسلامي الإيراني لدورتين متتاليتين، متمتعاً بقاعدة شعبية واسعة ليُعيّن بعد الحرب المفروضة من قبل النظام العراقي السابق على الجمهورية الإسلامية الإيرانية عام 1980 قائماً بأعمال قائد القوات المسلحة.

وبعدها بعام، انتخب الشيخ رفسنجاني رئيساً لإيران بنسبة 95 بالمئة من الأصوات ثم فاز بولاية ثانية أبقته في منصبه حتى عام 1997، حيث أطلق خلال فترة حكمه مسيرة البناء والإعمار بعد الحرب في الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

اختير الراحل رفسنجاني لتولي رئاسة مجلس الخبراء عام 2007 حتى عام 2010، وقبل رحيله شغل رفسجاني مهام رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام إلى أن وافته المنية في الثامن من كانون الثاني عام 2017 عن عمرٍ ناهز الثلاثة والثمانين بعد دخوله المستشفى ساعات إثر تعرضه لأزمة قلبية. رحل الشيخ رفسنجاني تاركاً خلفه إرثاً متمثلاً بعدد من الكتب والمؤلفات في المجالات الدينية والسياسية والاقتصادية.