أخبار / سياسي
  • نُشر :12 كانون الثاني / يناير 2017, 10:27ص

  • الكاتب: اذاعة النور

  • المكان: سوريا

  • المصدر: وكالات

  • 10 مشاهدة

قال رئيس هيئة الأركان الروسية فاليري غيراسيموف في مقال نُشر على صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" إنه لم يستبعد أن تكون عملية توجيه قاذفة القنابل الأمريكية "بي-52" قنابلها في شهر يناير/كانون الثاني الجاري على مدينة سرمدا في ريف إدلب من دون إخطار الجانب الروسي بالأمر، محاولة من إدارة أوباما لإفشال اتفاقية الهدنة في سوريا، وخاصة أن الجانب الأمريكي حاول عدة مرات قبل ذلك تصعيد الأوضاع في منطقة النزاع.
  • غيراسيموف: أوباما قبيل رحيله حاول إجهاض الهدنة في سوريا
وكانت المحاولة الأهم تلك، التي نفذتها الطائرات الأمريكية يوم 29 سبتمبر/أيلول الماضي، عندما هاجمت مواقع الجيش السوري في منطقة دير الزور، والتي بررتها واشنطن بأنها وقعت عن طريق الخطأ. بيد أن مسلحي داعش هاجموا هذه المواقع بعد انتهاء الهجمة فوراً. مشيراً أن الغارة على مدينة سرمدا أودت بحياة مدنيين، ووفق المعطيات المؤكدة، فقد أودت هذه العملية بحياة ما لا يقل عن 20 مدنياً.