أخبار / سياسي
  • نُشر :11 نيسان/ أبريل 2017, 09:07ص

  • الكاتب: اذاعة النور

  • المكان: سوريا

  • المصدر: وكالات

  • 9 مشاهدة

أعلن مستشار الأمن القومي في الإدارة الأمريكية، هيربرت ماكماستر، أن رئيس البلاد، دونالد ترامب، يسعى إلى إسقاط الرئيس السوري، بشار الأسد، بالتزامن مع تدمير تنظيم داعش.
و في تصريحات توضح بشكل كبير موقف القيادة الأمريكية الحالية من الأزمة السورية، قال ماكماستر، في مؤتمره الصحفي الأول منذ توليه منصبه الحالي، إن ترامب وفريقه سيحاولون تغيير النظام السوري والقضاء على داعش عن طريق اتخاذ "خطوات متزامنة" في هذا المجال.
وسلط ماكماستر الضوء على أولويات سياسة ترامب تجاه سوريا عشية زيارة مرتقبة سيقوم بها، غدا الثلاثاء، إلى واشنطن المندوب الأممي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، الذي يخطط لإجراء لقاء مع مستشار الأمن القومي وكذلك محادثات في وزارة الخارجية الأمريكية.
وأشار ماكماستر، إلى أن ترامب ما زال يسعى إلى تحقيق حل سياسي للأزمة السورية، رغم استعداده لشن ضربات جديدة على القوات الحكومية في هذه البلاد.
وأضاف المسؤول: "علينا أن نفعل كل ما بوسعنا... إننا في حاجة إلى نوع من الحل السياسي لهذه القضية بالغة التعقيد".
وشدد على أن ترامب يريد أن يكون هناك رد دولي واسع يشمل كلا من روسيا وإيران على الهجوم الكيمياوي على بلدة خان شيخون.