أخبار / سياسي
  • تحديث :12 نيسان/ أبريل 2017, 10:09ص

  • نُشر :12 نيسان/ أبريل 2017, 07:27ص

  • الكاتب: إذاعة النور

  • المكان: سوريا

  • المصدر: إذاعة النور

  • 193 مشاهدة

من المتوقع ان تبدأ المرحلة الاولى، من عملية الاتفاق بين السلطات السورية والجماعات المسلحة والذي يقضي بخروج المسلحين من منطقة الزبداني ومحيطها باتجاه ادلب في مقابل خروج ثمانية الاف مواطن من اهالي كفريا والفوعة،خلال الساعات القليلة المقبلة بعدما كان تعرض موكب الهلال الاحمر السوري الذي كان يستعد للدخول الى منطقة التبادل بين كفريا والفوعة امس لإطلاق نار من قبل مسلحين في ادلب .
  • صور تجمع 92 حافلة في منطقة الزبداني- مضايا في ريف دمشق

إذا، بدأت الليلة الماضية المرحلة الاولى من تنفيذ اتفاق طويل بين السلطات السورية والمجموعات المسلحة يتعلق بالفوعة وكفريا في ريف ادلب ومضايا والزبداني بريف دمشق والذي سينفذ على مراحل عدة.

وبموجب الاتفاق وبرعاية الهلال الاحمر السوري افرجت اللجان الشعبية في كفريا والفوعة عن تسعة عشر اسيرا من المسلحين كانوا بحوزتها واتجهوا نحو مدينة ادلب، وبالمقابل جرى الافراج ونقل جثامين سبعة شهداء وعددٍ من المعتقلين من نساء وأطفال ورجال من أهالي قريتي كفريا والفوعا كانت الجماعات المسلحه قد اعتقلتهم في سجونها.

الا ان موكب الهلال الاحمر السوري الذي كان يستعد للدخول الى منطقة التبادل بين كفريا والفوعة تعرض لاطلاق نار وقد توقفت العملية فيما تجري اتصالات لتذليل العقبات ومعاودة استئناف العملية.

ومن المتوقع اذا ما استمرت عرقلت الجماعات الارهابية للاتفاق أن يجري اليوم الاربعاء اخراج  3800 شخص من المسلحين وذويهم عبر أربعة معابر من بلدات مضايا، بقين، الزبداني، والجبل الشرقي في ريف دمشق باتجاه محافظة إدلب، مقابل خروج 8000 شخص من أهالي الفوعة وكفريا في ريف إدلب باتجاه محافظة حلب كمحطة اولى.

وقد تحركت حافلات مخصصة لنقل أهالي بلدتي الفوعة وكفريا من نقاط تجمعها في منطقة جبرين في حلب باتجاه البلدتين المحاصرتين في الوقت الذي وصلت فيه حافلات اخرى الى قرب منطقة الزبداني بريف دمشق.