أخبار / سياسي
  • نُشر :14 نيسان/ أبريل 2017, 01:39م

  • الكاتب: إذاعة النور

  • المكان: روسيا

  • المصدر: وكالات

  • 24 مشاهدة

عقد اللقاء الثلاثي بين وزراء خارجية كل من: روسيا سيرغي لافروف، سوريا وليد المعلم، وإيران محمد جواد ظريف، تلاه مؤتمر صحفي مشترك اتفق خلاله الوزراء الـ 3 على اعتبار قصف واشنطن لسوريا عدواناً.
  • لافروف والمعلم وظريف خلال لقائهم في موسكو
وأعلن لافروف استعداد دمشق لاستقبال لجنة للتحقيق في حادثة خان شيخون، مشيراً إلى أن المنظمة الكيميائية أكّدت قبل سنة انه جرى تدمير كل الاسلحة الكيميائية التي يمتلكها الجيش السوري.

وانتقد وزير الخارجية الروسي اللجنة التي جرى تشكيلها للتحقيق في حادثة خان شيخون "لأن جميع أعضائها بريطانيين"، مشيراُ الى أن (المنسّق العام للهيئة العليا للمفاوضات) رياض حجاب أعلن بنفسه تأييد تشكيل لجنة تحقيق مستقلة.

وأكد وجود الكثير من التباينات في تبرير الهجوم الاميركي على سوريا وهو ما أدى إلى رفض روسيا القرار في مجلس الأمن, معتبراً أن رفض منظمة حظر الاسلحة الكيميائية زيارة مطار الشعيرات "تعزز من شكوك روسيا".

ودعا لافروف إلى تشكيل لجنة تحقيق يتمثل بها خبراء من دول المنطقة وروسيا والغرب إضافة إلى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية. 

بدوره كرر ظريف رفض طهران العدوان الأميركي على سوريا لانه "يمثل خرقاً للقوانين الدولية", مشيراُ الى أنه لا بد من وجود تحقيق مستقل لمعرفة ما جرى في خان شيخون. 

وأكّد ظريف ضرورة إستئناف العملية السياسية في سوريا لإنهاء الحرب المستمرة منذ 6 سنوات.

من جهته اعتبر المعلم أن الاجتماع الوزاري المشترك بحد ذاته "رسالة قوية" بعد العدوان الاميركي الأخير على سوريا، كاشفاً عن تقارير تؤكد نقل واشنطن تجهيزات عسكرية إلى الحدود مع الأردن، ومؤكداً أن الوزراء قد ناقشوا صد أي عدوان على سوريا. 

وأكّد المعلم أن سوريا أعلنت مراراً أنها لا تملك اسلحة كيميائية وأن ما جرى في خان شيخون عملية مفبركة, مطالباً يوجود لجنة تحقيق مستقلة للنظر في ما جرى بخان شيخون والشعيرات.