أخبار / سياسي
  • نُشر :21 نيسان/ أبريل 2017, 01:01م

  • الكاتب: إذاعة النور

  • المكان: لبنان

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • 8 مشاهدة

استغرب أمين الهيئة القيادية في "حركة الناصريين المستقلين المرابطون" العميد مصطفى حمدان في بيان ما اسماه "الاستغراب والضجيج وفقدان الأعصاب لظهور مقاوم من أبناء الجنوب أمام الإعلاميين عند الحد الفاصل بين لبنان وفلسطين المحتلة".
ضاف: "كثر الكلام والتحليل والتنظير بأن رسائل عديدة أرسِلت عبر هذه الزيارة إلى الخارج والداخل وغيرها. لكن من المؤكد واستنادا لما قاله هذا "المقاوم الجنوبي" بعد أن حدد بدقة متناهية ترتكز الى استعلام عسكري دقيق ومحترف، الواقع الميداني للوحدات العسكرية اليهودية التلمودية المتمركزة في الجبهة الشمالية لفلسطين المحتلة، أن أهل الجنوب من العرقوب إلى الناقورة آمنين محصنين برجال الله وأبنائهم في الجيش اللبناني، وهم راسخون في ثوابتهم أن الاحتلال اليهودي التلمودي لأرض الجليل العربية لا بد أن يزول وتعود إلى أهلنا الفلسطينيين، وأن الحرب القادمة ستكون على أرض الجليل من الجو والبحر وأعماق البر".

ولفت إلى "السطر الأخير الذي أعلنه هذا المقاوم أن أرض مستعمرات الجليل ستهتز تحت أقدام المقاومين"، معتبرا "أن الرهان على يهود التلمود هو رهان مميت"، داعيا "أبناء وطني جميعا الى عدم الرهان على أي طرف خارجي والتمسك بالخيوط الفولاذية للجيش الوطني اللبناني والمقاومة في وجه كل الأعاصير أكانت إرهابية مخربة أم المجرمين اليهودي".