أخبار / سياسي
  • نُشر :18 أيار/ مايو 2017, 06:35م

  • الكاتب: محمد بيروتي

  • المكان: إيران

  • المصدر: خاص إذاعة النور

  • 39 مشاهدة

تنطلق صباح غد الانتخابات الرئاسية والمجالس البلدية والقروية وكذلك الانتخابات الفرعیة الاولی لمجلس الشوری الاسلامي بدورته الحالیة بعدما أكتملت الاستعدادات لهذا الاستحقاق، فالرابح في الانتخابات هو الشعب الايراني والنظام الاسلامي بحسب ما اكد الامام السيد علي الخامنئي، الانتخابات الرئاسية الايرانية في دورتها الثانية عشر في عمر الجمهورية الاسلامية تؤكد على ديمقراطية النظام وحفاظه على حرية الشعب الذي يقبل بكثافة على صناديق الاقتراع لاختيار ممثليه.
  • 117
  • انطلاق الانتخابات الايرانية غدا

عند انتصار الثورة الاسلامية في ايران لم يقبل الامام الخميني باقامة الحكم الاسلامي الا بانتخابات شعبية، فكانت الموافقة على نظام الجمهورية الاسلامية بنسبة ثمانية وتسعين في المئة.

الحرية الشعبية ميزة اساسية في المجتمع الايراني، وابرز تجلياتها الانتخابات الرئاسية، يشرح لاذاعتنا الخبير في الشؤون الايرانية الدكتور محمد شمص، لافتا ان الانتخابات الايرانية تدل على مستوى ومدى الحراك الشعبي وحيوية الشعب الايراني في تداول السلطة حيث ان راي الشعب في ايران محترم وكذلك مشاركة الايرانيين في الانتخابات دليل على قبول هذا الشعب بالنظام الاسلامي، مضيفا " تداول السلطة امر طبيعي في ايران وحجم المشاركة الشعبية لافت والاحصاءات واستطلاعات الراي تؤكد ان المشاركة ستكون حوالي 70 % وما فوق".

شمص اشار الى ان الحرية الشعبية لا تقتصر على الانتخابات الرئاسية فقط، موضحا ان "ايران منذ انتصار الثورة الاسلامية تجري انتخابات على كافة المستويات سواء في مجلس الشورى الايراني او مجلس خبراء القيادة او المجالس البلدية والمحلية ومشاركته ليست في الانتخابات فقط بل في الحياة السياسية فالمرأة مثلا موجودة في الحياة السياسية حيث كان هناك مرشحات للرئاسة الايرانية" .

عاما بعد عام تثبت الجمهورية الاسلامية انها دولة المؤسسات المبنيّة على قرار الشعب، ولا شك ان الانتخابات الرئاسية الحالية ستكون نموذجا جديدا من العلاقة التكاملية بين الشعب والسلطة.