أخبار / أمني
  • تحديث :29 أيار/ مايو 2016, 07:23م

  • نُشر :29 أيار/ مايو 2016, 07:22م

  • المكان: فلسطين

  • 117 مشاهدة

أكدت وسائل إعلام عبرية أن "المؤسسة الأمنية الاسرائيلية نفذت، الأحد، أسبوع الطوارئ القومي الذي يحاكي حرب شاملة مع حزب الله وحماس وسقوط عشرات الصواريخ على الداخل" في فلسطين المحتلة.
  • تدريبات إسرائيلية على "أسبوع الطوارئ القومي" في فلسطين المحتلة
وكشفت وسائل الإعلام الإسرائيلية أنه "ضمن المناورة سيتم تفعيل مخطط "فندق الاستضافة" الذي يحاكي إخلاء عشرات الاف المستوطنين من محيط غزة وخط المواجهة مع لبنان".

ونقلت الإعلام العبري عن رئيس "سلطة الطوارئ القومية" في وزارة الحرب الاسرائيلية بتسلال ترايبر قوله إن "جوهر أسبوع الطوارئ القومي هو الفحص، والدراسة والتعاون بين كافة جهات الطوارئ والسوق المدني، استعداداً لسيناريوهات محتملة نتوقعها"، وأضاف أن "التقدير هو أنه في الحرب القادمة، فإن المنظمتين حماس وحزب الله سيحاولان توجيه ضربة كبيرة جداً مع بدء المعركة، وهذا التهديد يشكل تحدياً كبيراً لاستعداد الجبهة الداخلية والبنية التحتية القومية".

وبيَّن الاستطلاع الذي أجرته "سلطة الطوارئ القومية" استعداداً لأسبوع الطوارئ أن "14% من الإسرائيليين فقط يريدون أن يتم اخلاؤهم من منازلهم"، وتبين أيضاً أن "67% لن يستطيعون العمل، و25% فقط من المستوطنين سيشعرون انهم آمنين، وفقط 9% من الأهالي سيرسلون أولادهم إلى المؤسسات التعليمية".

إلى ذلك، أعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه "ستبدأ اليوم مناورة لقيادة الجبهة الداخلية في منطقة الجليل الغربي"، ويتوقع أن تنتهي هذه المناورة يوم الخميس المقبل، وسيلاحظ خلالها حركة لافتة للقوات الامنية الاسرائيلية في المنطقة، بحسب وسائل إعلام العدو.