أخبار / أمني
  • نُشر :7 كانون الثاني / يناير 2017, 11:16ص

  • الكاتب: هبه عباس

  • المكان: الولايات المتحدة الأمريكية

  • 53 مشاهدة

تنتقل العمليات الارهابية من بلد الى آخر لتحصد ارواح البشر دون اي تفرقة وبعد اعتداء اسطنبول الذي راح ضحيته 39 شخصا وعشرات الجرحى، أثار الهجوم الذي خلف 5 قتلى و8 جرحى الذي شنه مسلح الجمعة داخل مطار فورت لودرديل-هوليوود الدولي بولاية فلوريدا الأميركية تساؤلات عدة بشأن طريقة وسهولة تنفيذه، وهوية المنفذ الذي تبين أنه عسكري أميركي سابق شارك في حرب العراق.
  • المتهم بإطلاق النار في مطار في ولاية فلوريدا إيستبان سانتياغو
وكشف مسؤول أمني مطلع على حادثة إطلاق النار في فورت لوديرديل، أن المشتبه به يدعى ايستيبان سانتياغو (26 عاما)  وصل على متن رحلة قادمة من كندا يحمل بندقية مؤمنة في أمتعته (وهو ما تتيحه القوانين الأميركية إذ يحق لمن يحمل سلاحا مرخصا السفر به على أن يوضع بصندوق خاص ويغلق بقفل خاص، يفتح عند وصول الراكب)، وقد استلم حقيبته، وتوجه لدورة المياه ولقم سلاحه بالذخيرة قبل أن يخرج ويفتح النار.

واشارت المعلومات ان سانتياغو لم يكن على رادار السلطات الأمنية الاميركية ولم يكن مدرجا على قوائم المراقبة لصلات بأعمال إرهاب.

سانتياغو، من مواليد نيوجيرسي، كان عضواً سابقاً في الحرس الوطني في ألاسكا، وترك الخدمة في أغسطس/ آب الماضي خدم في العراق مع حرس بورتوريكو الوطني من 23 أبريل/ نيسان 2010 إلى 19 فبراير/ شباط 2011، ايضا كان في احتياطي الجيش الاميركي قبل انضمامه إلى الحرس الوطني التابع لألاسكا 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2014 ، كما كان مهندساً قتالياً (جندي متخصص بمهام هندسية في ظل ظروف حربية)، وقد سُرّح من الحرس الوطني التابع لألسكا في 16 أغسطس/ آب 2016 بسبب الأداء غير المرضي

وحسب وسائل إعلام، فإنّ المتهم الذي نشرت له عدة صور لم يتم التأكد منها، يظهر في إحداها وهو يلف عمامة عربية حول عنقه، وقد تأثر بفيديوهات شاهدها لتنظيم "داعش"، حسب تحقيق سبق أن خضع له بمكتب التحقيقات الفيدرالية قبل أشهر، وفي هذا الصدد، أفادت شبكة "سي إن إن" أنه كان يسمع "أصواتا" تطلب منه الانضمام لداعش، وقد سبق أن خضع لعلاج نفسي بإحدى المستشفيات.

ووصفت محطة (إم.إس.إن.بي.سي) المسلح بأنه "رجل نحيف" كان "يطلق النار مباشرة"، فيما انتظر الركاب لتسلم حقائبهم.