الصحافة اليوم: حراكٌ على الخطّ الحكومي... ولقاء جمع الحريري وباسيل في بيت الوسط
تاريخ النشر 07:50 16-10-2018 الكاتب: إذاعة النور المصدر: صحف محلية البلد: لبنان
14

إيجابيّة هي الأجواء التي تحيط fملف تشكيل الحكومة دون أن تكون لها مفاعيل على الأرض تُنذر بقرب الولادة المنتظرة سوى حركة لقاءاتٍ ومشاورات شكّلت السراي الكبيرة محورها.

ولعلّ أبرز هذه اللقاءات ما جمع الرئيس المكلّف سعد الحريري بوزير الخارجيّة جبران باسيل في بيت الوسط، وهي خطوةٌ رأى فيها البعض لقاءً تمهيدياً لزيارة الحريري إلى قصر بعبدا، على أنّ العبرة فيما يُحكى عن مسار جدّي هذه المرّة إنطلق على سكة التأليف تكمن في إمكانيّة حلحلة العقد لإحداث خرقٍ في جدار الأزمة.

واشارت مصادر «التيار الوطني الحر» لـ«الجمهورية»: «انّ «التيار» ينتظر ما سيحمله الرئيس المكلف الى قصر بعبدا لكي نبني على الشيء مقتضاه، ونكرّر ما سبق وقاله رئيس «التيار» الوزير باسيل في آخر إطلالة له في ذكرى 13 تشرين بأنّ «الردّ على محاولات عرقلة الحكومة سيكون بتشكيلها».

وعن ردة فعل «القوات» على خطاب باسيل وهل أزعجت «التيار»؟ أجابت المصادر: «نحن نعمل وفق عبارة: «قل كلمتك وامش».

وإثر لقائه الحريري، أكّد رئيس ​الحزب الديمقراطي اللبناني​ النائب ​طلال ارسلان أنّه لن يسمح لأحد بإلغائه، مشيراً إلى سياسة اليد الممدودة للجميع للمصالحة وإعادة الأمور إلى نصابها في إطار الإحترام المتبادل، مؤكدا استعداده الاجتماع برئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط برعاية الرئيس المكلف سعد الحريري او رئيس الجمهورية ميشال عون.

ولفت ارسلان أنّه في النهاية الحكومة هي حكومة وحدة وطنية، مشدّداً على ضرورة تسهيل مهمة الحريري​ في التشكيل ولكن ليس على حساب الغائنا من الوجود، ونحن مع ربح الجميع.

وفي اطار المشاورات التقى الحريري كذلك وزير الإعلام في حكومة تصريف الاعمال ملحم الرياشي الذي أشار إلى أنّ االرئيس المكلّف متفائل ويعمل على تشكيل الحكومة بالرغم من العراقيل.

الى ذلك، أكّد النائب ​طوني فرنجيّة​ تمسّك تيّار المرده والتكتل الوطني بحقيبة الأشغال أو إستبادلها بحقيبة الطاقة، ورداً على سؤال، قال النائب فرنجيّة أنّ رئيس ​التيار الوطني الحر​ جبران باسيل​ لا يستطيع أن ياخذ كل شيء، موضحاً أنّه من غير المطروح تبادل حقائب مع احد، مضيفا "​حزب الله يقف معنا ونحن نقف معهم في كل الظروف ونحن على تنسيق دائم ونعتبر أنّ مطلبنا بالحكومة​ عادل".

وفي سياق متصل، توقّعت مصادر سياسيّة لصحيفة "الحياة" أن يُعقد اجتماعٌ بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس المكلف سعد الحريري في قصر بعبدا اليوم. 

واشارت مصادر معنية بملف التأليف لصحيفة "الاخبار" إن ما تغيّر في الأيام الأخيرة هو الضغط الفرنسي الذي تزامن مع الضائقة التي تعاني منها السعودية منذ اختفاء الصحافي جمال خاشقجي في قنصليتها، كذلك فإن الفرنسيين حريصون على مشاريع مؤتمر «باريس 4 («سيدر») ربطاً بأزمة اللاجئين السوريين، وخشية إضاعة فرصة استثمارية من أمام شركات فرنسية.

إلى ذلك، ذكرت صحيفة "الأخبار" أنّ معلومات جرى التداول بها أمس تفيد بإمكان أن يزور رئيس الحزب الاشتراكي وليد جنبلاط ورئيس الحزب الديمقراطي الللبناني طلال أرسلان قصر بعبدا اليوم ليجتمعا برعاية رئيس الجمهورية بهدف وضع اللمسات الأخيرة على التمثيل الدرزي في الحكومة.

وفي الاطار، كشفت صحيفة "الأخبار"عن موافقة شبه محسومة لمعراب على حصة وزارية مؤلفة من أربعة وزراء: ثلاثة بحقائب ونائب رئيس حكومة من دون حقيبة، لكن المشكلة بحسب الصحيفة لا تزال تكمن في الحقائب.

مصادر معنية بتشكيل الحكومة أكدت لـ"لأخبار" أن الحريري وممثلو الكتل لم يبحثوا بعد أسماء الأشخاص المنوي توزيرهم، حتى إن بعض الكتل لم يحسم بعد أسماء مرشحيه، لعدم تيقنه من الحقائب التي سيحصل عليها.

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد