العودة الى نقطة الصفر في الملف الحكومي مع استمرار الاجازة الباريسية للرئيس المكلف....ومصادر مواكبة لإذاعة النور: الحريري متمسك برفضه توزير أحد النواب السنة المستقلين
تاريخ النشر 08:37 07-11-2018 الكاتب: إذاعة النور المصدر: خاص إذاعة النور البلد: لبنان
10

جدد الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري الموجود في باريس رفضه تمثيل النواب السنة المستقلين في الحكومة الجديدة ما اعاد الامور الى نقطة الصفر .

وفي الاطار، اكدت مصادر مواكبة لمسار تشكيل الحكومة لإذاعة النور أن موقف الحريري  لا يزال على حاله لجهة رفض توزير أحد النواب السنة المستقلين، مشيرة في المقابل إلى أن ما جرى تداوله عن أن الرئيس ميشال عون ذاهب إلى خلاف مع حزب الله غير صحيح وكل ما في الأمر أن الرئيس عون لديه وجهة نظر مغايرة لموقف حزب الله وهذا لا يعني وجود خلاف.

وأوضحت المصادر أن رئيس الجمهورية حريص على وجود حكومة وعلى ألا يكون أحد خاسراً وهو يعرف مدى ضغط الوضع الإقتصادي كما يعرف ما هي العقد التي تعترض التشكيل ويعمل على تسهيل تأليف الحكومة.

الى ذلك، امتنعت مصادر قصر بعبدا عن اعطاء معلومات تتصل بمسار تأليف الحكومة، لكن مصادر مواكبة لعملية التأليف، أوضحت لاذاعة النور ان ما اعلنه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في مواقفه الاخيرة قد يشكل بابا للحل وقالت ان رئيس الجمهورية لا يتفاوض انما هناك أشخاص يزورونه ويقدمون مقترحات ويعرضون وجهات نظرهم مكررة ان كل ما يهم الرئيس عون هو تأليف الحكومة والا يكون هناك من طرف خاسر فيها.

ولفتت المصادر الى ان الرئيس عون يدرك الضغوطات الاقتصادية التي يرزح البلد تحت وطأتها، كما انه يدرك اين تكمن الحلول الاسهل، وهو يعمل على تسهيل ولادة الحكومة.

واوضحت المصادر لاذاعتنا ان طريق المفاوضات قائم لأن اي تأخير في تأليف الحكومة يتأثر به الجميع ولفتت الى ان التباين بين الرئيس عون وحزب الله لا يعني ان هناك خلافا بينهما على الامور الإستراتيجية والوطنية، مشيرة الى ان ما يتم التداول به عن ان الرئيس عون ذاهب الى خلاف مع حزب الله ليس دقيقا حتى وان كان لكل منهما وجهة نظر مختلفة في موضوع تمثيل السنة المستقلين في الحكومة.

مصادر رفيعة المستوى في قوى 8 آذار اكدت لصحيفة "الاخبار" أن الحلّ للتمثيل النواب السنة المستقلين هو عند رئيسي الجمهورية والحكومة وعلى الطرفين الحوار مع أصحاب الحق  مشيرةً الى ان حزب الله يرفض التفاوض نيابة عن احد، بل يرضى بما يرضى به حلفاؤه.

وتجزم المصادر بأن علاقة حزب الله برئيس الجمهورية ثابتة، ولا تتأثر بأي قضية أو خلاف ولا بالتوازنات الحكومية.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في قوى ​8 آذار​ ان المطالبة بتمثيل النواب السنة المستقلين لم تكن عقدة، لأنّه لم يُطرح أصلاً من هذا المنطلق، بل كان مطلباً أُبلغ به الجميع لكن طريقة تعامل القوى المُشكلة للحكومة معه، حوّلته إلى عقدة، وشرحت المصادر أكثر بأنّ البعض قارب الموضوع باستهتار واستخفاف،

النائب جميل السيد إستنكر في تغريدة على حسابه في تويتر ما نقلته صحيفة "المستقبل" اليوم عن رفض الرئيس المكلف سعد الحريري تمثيل من سمتهم سنة ملحقين بالمحور السوري - الإيراني في الحكومة المقبلة، واعتبر السيد ذلك إهانةً لشريحة واسعة من السُنّة تدعم ​المقاومة​ ضد ​إسرائيل​ بكل مسمّياتها الفلسطينية واللبنانية وغيرها منذ النهج المقاوم الذي أرساه الرئيس ​جمال عبد الناصر​ لا من زمن ​سوريا​ وإيران.

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد