مسؤول كردي: "المنطقة الآمنة" شمال سوريا تمتد 5 كيلومترات على الأكثر عبر الحدود
تاريخ النشر 13:55 17-07-2019 الكاتب: اذاعة النور المصدر: وكالات البلد: سوريا
58

قال المسؤول الكردي البارز في "حركة المجتمع الديمقراطي الكردية" في سوريا آلدار خليل، لموقع "أحوال تركية"، "لقد أنقذنا العالم من مشكلة كبرى الجميع يرى هذا ويعترف بحقيقة ذلك. والآن، يجب أن يتم قبول الهيكل الذي نشأ عن هذا الصراع".

ما زال هذا الهيكل - وهو سلسلة من "الإدارات التي تتمتع بالحكم الذاتي" والتي تغطي مناطق شاسعة من شمال وشرق سوريا، بما في ذلك بعض المناطق الغنية باحتياطيات البلاد من النفط - غير معترف به من قبل الحكومة السورية، أو أي دولة أو هيئة دولية.
لكن إشراك وفد من مناطق سيطرة ما تسمى "الإدارة الذاتية الكردية" في شمال وشرق سوريا، في محادثات السلام المتوقفة المدعومة من الأمم المتحدة في جنيف جدد الآمال في الاعتراف الرسمي، وقد أصرت الولايات المتحدة على وجه الخصوص على مشاركة "الإدارات الكردية" في المفاوضات.
وقال خليل، "لفترة طويلة، أكد الأميركيون أنه لن يتم تحقيق أي نتائج في جنيف دون مشاركة الأكراد".
وقال خليل، تعليقاً على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحاب القوات الأميركية من سوريا، إنه في ظل وجود جيفري في سوريا لمناقشة الأمر مع الجانب الكردي، فمن المحتمل أن تكون هناك تطورات ملموسة بشأن هذه القضية، مشدداً على أن الخطوط الحمراء الكردية ستجعل من المستحيل على الجانب التركي الحصول على المنطقة التي يطالب بها بعمق 25 إلى 30 كيلومتراً داخل سوريا.
وتابع خليل قائلاً: "إن المنطقة الآمنة تمتد بدلاً من ذلك خمسة كيلومترات على الأكثر عبر الحدود، ولا تشمل المناطق المستقرة ولا تخضع لسيطرة القوات المسلحة التركية".
وأضاف خليل، أن الأكراد سيوافقون بدلاً من ذلك على منطقة تحرسها قوات "التحالف الدولي" التي قد تشمل القوات التركية وستكون نشطة في الغالب في المناطق الصحراوية.
واستعرض خليل شروطاً متمثلة بالسماح للمدنيين الأكراد الذين أجبروا على ترك ديارهم في عفرين بريف حلب بالعودة وإعادة جميع الممتلكات المصادرة.
وأيضاً إن مهمة توفير الأمن لا ينبغي أن تكون على عاتق قوات الأمن التركية أو "الوحدات الكردية"، ولكن أن تكون على عاتق القوات المحلية.
وقال خليل، إن من الصعب للغاية أن يقبل أردوغان مثل هذه الشروط، مما يجعل التوصل لاتفاق بالغ الصعوبة.
وفي سياق آخر قال خليل، إن "الإدارات الكردية" ما تزال تواجه خطر عودة داعش، مع وجود معسكرات لاحتجاز سجناء داعش وأطفالهم مما يمثل على الأرجح أرضاً خصبة للتطرف.
وأضاف "في الوقت نفسه، لدينا حوالي عشرة آلاف سجين (من القتال ضد داعش)، وتتحمل "الإدارة الذاتية" العبء كله... إذا حدثت انتفاضة غداً أو في اليوم التالي، أو إذا هربوا، فلا أحد يعلم ما هي العواقب. يحتاج المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولية ذلك".

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد