قراءة في أسباب وخلفيات تغيّر السياسة الإماراتية في المنطقة وبداية انفتاحها على الجمهورية الإسلامية الإيرانية (تقرير)
تاريخ النشر 08:19 02-08-2019 الكاتب: إلهام نجم المصدر: خاص إذاعة النور البلد: الإمارات العربية المتحدة
18

هل تنتقل الإمارات من الخيار العسكري إلى الخيار السياسي.. السؤال يُطرح بسبب المؤشر التغييريّ في سياستها الاستراتيجية.. والذي بدأ بالانسحاب الجزئي من اليمن ثم بلقاء قائد قوات خفر السواحل الإماراتي قائد قوات حرس الحدود الإيراني بغيةَ تعزيز أمن الحدود بين البلدين.

 ويرى الإعلامي والمتابع للشأن الخليجي طارق ابراهيم ان الإمارات وجدت نفسها عاجزة عن الاستمرار في مشاركة السعودية في مسائل استراتيجية عدة وأولها اليمن.

ولفت ابراهيم ان استراتيجية بن زايد تختلف عن استراتيجية بن سلمان تماما في اليمن ومع عدم جدوى الحرب توصل بن زايد الى ضرورة الانسحاب من اليمن والمحافظة على ما حققه على الصعيد الاقتصادي والاستراتيجي في سواحل اليمن الجنوبية .

ويرى ابراهيم انه على صعيد ازمة الخليج تبين ان الاماراتي ايضا قد لا يكون له المشروع المشترك مع محمد بن سلمان في مواجهة ايران لا سيما بعد ان وجهت ايران تحذيرا قاسيا عند اسقاط الطائرة الاميركية " غلوبال هوك" التي انطلقت من مطار الظفرة في ابو ظبي وقد قرأ الجميع عن تحذير ايراني قاسي وشديد اللهجة بالقول ان ايران لن تتغاضى عن اي عدوان عليها من الاراضي الاماراتية .

التناقضات بين السعودية والإمارات إضافةً إلى عوامل عدة دفعت أبو ظبي بحسب ابراهيم لتغيير سياسة تعاطيها مع طهران، مضيفا " التراكمات الامنية والعسكرية والميدانية اضافة الى هزيمة المشروع السعودي والاماراتي لتحطيم ارادة الشعب اليمني الى جانب بروز التناقضات الاماراتية - السعودية في مصالح كل طرف، دفعت بالامارات الى ان تعيد النظر في بعض اشكال تواجدها العسكري في اليمن ".

واكد ابراهيم ان زيارة وفد من خفر السواحل الاماراتي طهران ولقائه بقائد خفر السواحل الايراني ليس مؤشرا عاديا بل يأتي في سياق انعطافة اماراتية بإتجاه ايران كي تؤكد الامارات على مسألتين الاولى انها ليست خاضعة تماما للسعودية والثانية انها مستعدة لفتح حوار جديد مع ايران قائم على دبلوماسية امن الحدود .

لأن التهديدات تطال المصالح الإماراتية في موضوع الحدود البحرية أولاً.. ثم الاهتمام بكل المسائل من باب الرؤية الاستراتيجية لمصالحها الاقتصادية والعسكرية والسياسية.. كل هذه الأمور دفعت الإمارات بحسب المراقبين إلى البحث عن مفتاح كل ذلك، وهو العلاقة الجيدة مع إيران..

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد