الثامن من آب 2006.. العدو الصهيوني يدمّر مبنى إذاعة النور ويفشل في إسكات صوتها (تقرير)
تاريخ النشر 09:44 08-08-2019 الكاتب: إلهام نجم المصدر: اذاعة النور البلد: محلي
47

في الثامن من آب عام ألفين وستة.. إستهدف العدو الإسرائيلي بشكل مباشر مبنى إذاعة النور في حارة حريك فدمّره وسوّاه بالأرض.. هذا الاستهداف لم يكن الأول للإذاعة خلال حرب تموز.. كما لم يكن الأول لوسيلة إعلامية..

فكان سبقه تدمير مبنى تلفزيون المنار إضافة إلى استهداف عدد من الإعلاميين وضرب العديد من عواميد الإرسال لأكثر من محطة طيلة أيام العدوان.. فضرب الإعلام من قبل العدو الإسرائيلي لم يكن عبثاً إنما يندرج في سياق مخطط لإسكات الوسائل التي تفضح جرائم هذا العدو وفق مدير المركز الدولي للإعلام والدراسات رفيق نصر الله: " كان من الطبيعي مع بداية حرب تموز أن تعمد الطائرات الحربية الإسرائيلية الى ضرب وسائل الاعلام خاصة إعلام المقاومة أو بعض الوسائل التي كانت تعمل في فلك المقاومة ايضاً ولعبت دوراً إيجابياً على أكثر من صعيد. كنّا نتوقع مثل هذه الاعتداءات وان تعمد إسرائيل لإسكات صوت المقاومة وصورة المقاومة , ونحن نعرف في الفترات الأخيرة التي سبقت حرب 2006 وتحديداً ما قبل حتى تحرير جنوب لبنان كان المجتمع الصهيوني يتابع المنار ووسائل إعلام المقاومة لكي يتعاطى بنوع من أنواع اكتشاف الحقائق بما يعانيه جيش الإحتلال الإسرائيلي والمليشيات المتعاونة معه."

ضرب وسائل إعلام المقاومة من قبل العدو طبيعيٌّ من وجهة نظر نصر الله لأن دورها مهمٌ جداً في الحرب مضيفاً :"من الطبيعي أن يعمد هذا العدو إلى ضرب المحطات لكن بوعي المقاومة كانت المقاومة قد لجأت الى وسائل بديلة فور هذه الاعتداءات لأنها كانت تتوقع فعلاً مثل هذه الضربات فرأينا مثلاً الطائرات الحربية الإسرائيلية هاجمت تلفزيون المنار ثم إذاعة النور قبل يعود التيار الاسرائيلي الى قاعدته وهو سعيد أنه دمّر مثلاً مبنى المنار وإذاعة النور، كان المنار قد عاد الى الهواء مباشراً وكذلك إذاعة النور. فطبيعي أن تكون وسائلنا الإعلامية هي جزء من المعركة ولا يقل حتى عن العمليات العسكرية وهو متابع لها وهو الأمين على نقلها بمصداقية عالية جعلت هذا العدو يعترف بمدى مصداقية وسائل إعلام المقاومة."

لا يخفى على أحد الدور الذي لعبه إعلام المقاومة طيلة سنوات الاحتلال وما تلاها.. وعند الحديث عن العوامل التي صنعت النصر الإلهي في تموز ألفين وستة.. يجري الحديث عن دور هذا الإعلام الذي ساهم في رفع معنويات الجمهور اللبناني والعربي.. وأثّر سلباً على معنويات الرأي العام الإسرائيلي.


 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد