الصحافة اليوم: عملية التأليف إلى الوراء.. والحريري يتحدث عن عودة العقد من جديد
تاريخ النشر 07:53 22-10-2018 الكاتب: إذاعة النور المصدر: صحف لبنانية البلد: لبنان
20

يبدو أن الأمور في الملف الحكومي عادت إلى الوراء لتتلاشى الأجواء الإيجابية التي سادت خلال الأيام الماضية.

وفي السياق، اكد رئيس مجلس النواب نبيه بري أن لا شيئاً جديداً على صعيد تشكيل الحكومة، مشيراً إلى أنه ليس هناك موعد محدد بالرئيس المكلف حتى الآن، وقال "إن أي لقاء من هذا النوع يفترض أن ينقل إلي أشياءً وإيجابيات جديدة"، وأضاف الرئيس بري "لطالما أكدت في السابق أن لا عقد خارجية في وجه تشكيل َالحكومة واليوم أعود وأكرر إن العقد داخلية وانظروا علام تركز الإتصالات واعتقد أنها إن حلت فستشكل الحكومة فوراً".

مصادر مقربة من الرئيس المكلف سعد الحريري قالت لصحيفة الأخبار إن العقد التي لم تكُن طافية على السطح عادت وفرضت نفسها بقوة كتمثيل سنّة المعارضة.

مصادر مقرّبة من رئيس الجمهورية رأت أن أحد الحلول بالنسبة لتمثيل السنة المستقلين ربما يكمن في تبادل بين حزب الله وحركة أمل من جهة ورئيس الجمهورية من جهة أخرى فيحصل الفريق الأول على مقعد سني في الحكومة المقبلة لحلفائه فيما يحصل عون على مقعد شيعي.

الى ذلك، مصادر بارزة مشاركة في مفاوضات تشكيل الحكومة أكدت للأخبار أن عملية التأليف عادت إلى حيثُ بدأنا عند تكليف الرئيس سعد الحريري، مشيرة إلى أن جميع العقد عادت وأعيد إحياؤها من جديد، وبحسب المصادر فإن الحريري يعبر في مجالسه الضيقة جدّاً عن تخوّفه من أن حكومة من دون القوات تعني أخذ البلد إلى الإنهيار.

من جهتها، مصادر  القوات قالت للأخبار إنها حتى اللحظة لم تعرِف الأسباب الكامنة وراء تراجع الرئيس عون عن إعطائنا وزارة العدل، مشيرة إلى أن ما يحصل اليوم هو محاولات لتجاوز العقد التي استجدت ومن ضمنها العقدة المسيحية، وفيما أكدت الحرص على التوفيق ما بين العلاقة مع رئيس الجمهورية والتمثيل الوزاري لفتت مصادر القوات إلى أن المشاورات مع رئيس الحكومة لا تزال قائمة بشأن وزارة العدل ولم يتمّ التطرق إلى أي وزارة أخرى.

 بدورها اشارت البناء إلى الأجواء السلبية حيث قالت أن الحكومة بدت تتأرجح من دون أن تترنح، بين الفول والمكيول، أي التشكيل والمعيار، وفقاً لتوصيف رئيس المجلس النيابي نبيه بري. فالحكومة واقعة بين نية الولادة، والعجز عن حل المشكلات العالقة.

وأضافت الصحيفة أنه بعد تدهور الحالة الحكومية يوم الجمعة، لاعتبارات حقائبية بات مؤكداً بحسب مصادر مطلعة لـ»البناء» أن اتصالات الساعات الماضية أفضت الى أن وزارة العدل باتت محسومة لرئيس الجمهورية في موقف لا تراجع عنه، وأن سقف التنازل العوني لصالح القوات هو منصب نيابة رئاسة مجلس الوزراء. أما على خط المعارضة السنية، فيبدو أن حزب الله يشترط أن تمثل بوزير في الحكومة.

من جهة أخرى، قالت صحيفة "النهار" إنه فيما أبلغ رئيس مجلس النواب نبيه بري ضيوفه انه لم يتبلغ أي جديد، قال رئيس "كتلة الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد: "يبدو أن الكل شعر بأنه لا بد من تشكيل الحكومة، وأن الانتظار لم يعد مفيداً لأحد، بل ربما أصبح مضراً للبعض إذا ما داوم على الانتظار، ونعتقد أن معطياتنا تفيد أن الحكومة في طور وضع النقاط النهائية على الحروف، ومن المفترض ألا تتأخر عن أيام قليلة لإعلانها".

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد