انتهاء محادثات فيينا.. وإيران ترفض تقديم أي امتياز خارج الاتفاق النووي
تاريخ النشر 17:29 20-04-2021 الكاتب: إذاعة النور المصدر: وكالات البلد: دولي
14

انتهت، اليوم الثلاثاء، محادثات فيينا باتفاق الأطراف المشاركة على تشكيل لجنة تنفيذية لبحث سبل إلغاء إجراءات الحظر وعقد اجتماع آخر الأسبوع المقبل.

وجرت في العاصمةِ النمساوية فيينا الجولةُ الرابعة من محادثاتِ إجتماعِ اللجنة المشتركة حولَ الإتفاق النووي على مستوى مساعدي وزراءِ الخارجية.

وشدد مساعد وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي في ختام الإجتماع على أن محادثات فيينا تتقدم الى الأمام رغم الصعاب والتحديات. كما أكد المتحدثُ باسمِ الحكومة الإيرانية علي ربيعي أنّ إيرانَ لن تقدّمَ أيَ امتيازٍ خارجَ إطارِ الاتفاق النووي في محادثاتِ فيينا، معرباً عن تفاؤلٍ حذرٍ تجاهَ التفاهمِ لاحياءِ الاتفاقِ من جديدٍ، لكنه اعتبر في الوقتِ ذاتِه اَنّه من المبكر ابداءُ التفاؤلِ او التشاؤم ازاءَ النتيجةِ النهائيةِ للمفاوضات..

من جهته، قال المبعوث الصيني إلى المحادثات إن الأولوية الأولى لا تزال التركيز على رفع أمريكا لإجراءات الحظر وإن الرؤية باتت أوضح لدى جميع الأطراف بشأن الصيغة النهائية لاحياء الاتفاق.

واستعرض المشاركون في اجتماع اليوم الثلاثاء وضع المفاوضات والمشاورات على مختلف المستويات، بما في ذلك على مستوى الخبراء ، والتي استمرت خلال الأيام القليلة الماضية، بهدف العودة المحتملة للولايات المتحدة إلى الإتفاق النووي والتأكد من التنفيذ الكامل والمؤثر لهذا الاتفاق من قبل جميع الاطراف .

ونفى عراقجي تقارير صحيفة غربية تحدثت عن وجود توافق مؤقت بين طهران و الدول الأربع زائد واحد .

وقال عراقجي إن طهران تتفاوض على الخطوات النهائية لرفع الحظر المفروض على الشعب الايراني مؤكداً أن خطوات لإطالة أمد المفاوضات و تسويفها مرفوضة.

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد