التطورات على الساحة السورية اليوم الجمعة 9 نيسان / أبريل 2021
تاريخ النشر 10:43 09-04-2021 الكاتب: إذاعة النور البلد: إقليمي
13

في ما يلي أبرز التطورات على الساحة السورية اليوم الجمعة 9 نيسان / أبريل 2021:

المشهد الميداني والأمني

دير الزور:

- قتل مسؤول لواء البصيرة التابع لـ "قسد"، "مصطفى الشيخ علي" الملقب بـ "أبو سارة" واثنين من مرافقيه، وأصيب اثنان آخران بجروج أحدهم بحالة حرجة إثر انفجار لغم أرضي بهم في حي الشبكة وسط بلدة الشحيل بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، مساء يوم أمس.
- انفجرت عبوة ناسفة زرعها مجهولون بالقرب من منزل رئيس "مجلس بلدية الهرموشية" التابعة  لـ "قسد" بريف دير الزور الشمالي الغربي  المدعو "محمد يحيى الحنتو" مساء أمس، واقتصرت الأضرار على الماديات.
- قتل مسلَّحان اثنان من "قسد" وأصيب آخر بجروح، إثر تدهور آلية عسكرية كانت تقلهم على الطريق "الخرافي" في منطقة الصور بريف دير الزور الشمالي الشرقي، يوم أمس.

حماه:

اعتددت التنظيمات الإرهابية يوم أمس بالقذائف على قرية ناعور جورين بسهل الغاب في ريف حماه الغربي.

المشهد العام

محليا:
 
- جددت سورية مطالبتها برفع الإجراءات القسرية الغربية أحادية الجانب المفروضة عليها وتوفير الدعم الدولي والموارد المالية والتقنية اللازمة لنزع الألغام ولتنفيذ برامج العمل المتفق عليها مع دائرة الأمم المتحدة للإجراءات المتعلقة بالألغام (أونماس) ومن ضمنها بناء القدرات السورية بعيداً عن التسييس والمشروطية والانتقائية وبالتنسيق المباشر مع الحكومة السورية.
وأوضح مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة بسام صباغ في بيان قدمه لرئاسة مجلس الأمن خلال جلسة اليوم حول (الإجراءات المتعلقة بالألغام) أن الحرب الإرهابية التي شنت على سورية خلال السنوات الماضية خلفت آثاراً كبيرة على مختلف مناحي حياة السوريين لافتا إلى أنه رغم تحرير سورية مساحات واسعة من أراضيها من الإرهاب إلا أن الخطر لا يزال يطال أرواح مواطنيها بشكل يومي جراء وجود بقايا التنظيمات الإرهابية في بعض المناطق ووجود مساحات واسعة من الأراضي التي زرعتها تلك التنظيمات بكثافة بمختلف أنواع الألغام والعبوات المتفجرة بدائية الصنع خلال فترة سيطرتها السابقة ما يؤدي إلى إزهاق أرواح آلاف المدنيين بمن فيهم الأطفال من العائلات العائدة إلى مناطقها ومنازلها بعد تحريرها من الإرهاب.
وأشار صباغ إلى أن سورية وضعت مهمة حماية مواطنيها من الألغام والمخلفات المتفجرة في مقدمة أولوياتها وبذلت جهوداً كبيرة للتوعية بمخاطرها وإزالتها ومساعدة ضحاياها حيث قامت الفرق المعنية في الجيش العربي بدعم من الجانب الروسي بتنفيذ خطط عاجلة لإزالة الألغام من العديد من المناطق المحررة كما قدمت أرمينيا دعماً لسورية في هذا المجال إلا أن تلك الجهود واجهت تحديات كبيرة فرضها اتساع رقعة المناطق الملوثة بالألغام ونقص المعدات الفنية والآليات المتطورة ذات الصلة وقلة الموارد المالية إضافة إلى الآثار السلبية الناجمة عن الإجراءات القسرية الغربية الأحادية المفروضة على الشعب السوري.
وبين صباغ أن سورية وقعت في الرابع من تموز عام 2018 اتفاقاً رسمياً مع دائرة الأمم المتحدة للإجراءات المتعلقة بالألغام (أونماس) بهدف الاستفادة من خبراتها وتأمين الدعم المادي والتقني المطلوب لتطهير المناطق الملوثة بالألغام والذخائر غير المتفجرة وتنفيذ برنامج توعية بمخاطرها واستقبلت مراراً أغنيس ماركايو مديرة (أونماس) وفريقها حيث جرى بحث التعاون المشترك وسبل تعزيزه وقدمت سورية كل التسهيلات اللازمة لعمل (أونماس) على أراضيها.
ولفت صباغ إلى أن سورية قامت بالتعاون مع عدد من وكالات الأمم المتحدة المختصة مثل اليونيسيف و(أونماس) والمنظمات الدولية الأخرى بما فيها اللجنة الدولية للصليب الأحمر والشركاء في العمل الإنساني ببذل جهود كبيرة لتنظيم حملات التوعية للسكان لرفع الوعي بمخاطر مخلفات الذخائر غير المتفجرة والألغام والأشراك الخداعية وتدريب وإعداد الميسرين من الجنسين ومن مختلف الأعمار وإطلاق حملات إعلامية شملت توزيع نشرات توعية وتوجيه رسائل نصية هاتفية ورسائل في وسائل الإعلام وفي مواقع التواصل الاجتماعي واللوحات الإعلانية الطرقية.
وأوضح مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة أن العمل الميداني الفعلي لإزالة الألغام في سورية بقي دون المستوى المطلوب جراء العراقيل الكبيرة الناجمة عن ربط الدول الغربية أي مساعدات في هذا السياق بشروط سياسية لا تنسجم والطابع الإنساني لعمليات إزالة الألغام وإحجامها عن توفير الموارد المالية والتقنية المطلوبة لإنجاز عملية إزالة الألغام والذي يمثل تسييساً غير مقبول يزيد من أعداد الضحايا ويعرقل العودة الطوعية والآمنة للاجئين والنازحين إلى مناطق إقامتهم.
وأشار صباغ إلى أن وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل تعمل بصفتها المنسق الوطني لجهود الحكومة السورية لشؤون التنمية الشاملة للأشخاص ذوي الإعاقة على تنسيق الاستجابة لاحتياجات من تضرروا من الألغام وفقدوا أطرافهم أو تعرضوا لإعاقات جسدية أو تشوهات كما تقوم وزارة الصحة بجهود كبيرة لتوفير الرعاية الصحية لهم مبيناً أن سورية أقرت جملة تشريعات وتدابير لتيسير حصول هؤلاء على فرص التعليم والعمل والرعاية الصحية المناسبة.
ولفت صباغ إلى أن اثني عشر مركزاً تابعاً للحكومة السورية والجمعيات الأهلية توفر حالياً الأطراف الصناعية والرعاية الطبية المجانية لضحايا الألغام في مختلف المحافظات إلا أنه رغم أهمية هذه الإجراءات والجهود فإن هناك نقصاً كبيراً في لوازم الاستجابة ومعدات الرعاية الطبية بما فيها الأطراف الصناعية ما يتطلب توفير الدعم الدولي والموارد المالية والتقنية اللازمة لنزع الألغام ولتنفيذ برامج العمل المتفق عليها مع (أونماس) ومن ضمنها بناء القدرات السورية بعيداً عن التسييس والمشروطية والانتقائية وبالتنسيق المباشر مع الحكومة السورية.

- أعلنت وزارة الصحة السورية مساء أمس عن:
تسجيل ١٢٢ إصابة جديدة بفيروس كورونا ما يرفع العدد الإجمالي إلى ١٩٨٨٣.
شفاء ١١٧ حالة من الإصابات المسجلة ليرتفع العدد الإجمالي إلى ١٣٦٦٦.
وفاة ١٠ حالات من الإصابات المسجلة ليرتفع العدد الإجمالي إلى ١٣٥٢.

دولياً:

- بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هاتفيا مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل طيفا من المسائل الدولية منها الملف السوري
وأكد الكرملين في بيان له أن بوتين وميركل تبادلا الآراء بشأن قضايا دولية منها الملف السوري، حيث تم التأكيد على إعطاء الأولوية لأهداف تحسين الظروف الإنسانية في هذا البلد.
وشدد الجانب الروسي خلال المكالمة على أنه من غير المقبول تسييس المسائل المتعلقة بتقديم مساعدات من الخارج إلى الشعب السوري وإعادة إعمار البنى التحتية الاقتصادية والاجتماعية وعودة اللاجئين.

- أعلن المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة "فاسيلي نيبينزيا"، أن موسكو تبذل قصارى جهدها لخلق عالم خال من الألغام، وجعل إزالة الألغام في سوريا إحدى أولوياتها.
وقال: "هذا الأمر ضروري لإعادة بناء البنية التحتية في سوريا، وإعادة اللاجئين إلى بلادهم".
وأضاف: "اسمحوا لي أن أذكركم بأنه في الأعوام 2016-2017، نفذت القوات الهندسية الروسية عمليات إزالة الألغام في مدينتي حلب ودير الزور، ومدينة تدمر.. نواصل مساعدة السوريين بنشاط في إزالة الألغام والمتفجرات من المناطق المحررة من الإرهابيين والمتطرفين".
وتابع: "طهر العسكريون الروس أكثر من 6.5 ألف هكتار من الأراضي السورية، وأكثر من 17 ألف موقع، وفككوا أكثر من 105 آلاف عبوة متفجرة".
وشدد على أن "روسيا تحشد الجهود الدولية ذات الصلة للقضاء على تهديد الألغام في سوريا"، منوها بالدور المهم لخدمة الأمم المتحدة للإجراءات المتعلقة بالألغام ومركز جنيف الدولي لإزالة الألغام.
ودعا نيبينزيا الدول إلى المشاركة بنشاط في المؤتمر الدولي الرابع المقبل، حول إزالة الألغام والعبوات الناسفة، والذي من المقرر عقده في الفترة من 25 إلى 28 أيار المقبل في العاصمة موسكو.

- أفاد موقع "أكسيوس" الأمريكي بأن وزير الدفاع الأمريكي "لويد أوستن" سيزور الأسبوع المقبل "إسرائيل"، حيث سيلتقي "رئيس الوزراء الإسرائيلي"، "بنيامين نتنياهو" ووزير دفاعه "بيني غانتس".
وقال الموقع، إن "أوستن" سيبحث خلال زيارته القضايا الإقليمية الشائكة، وفي مقدمها التهديدات الأمنية التي تواجهها "إسرائيل" من إيران ولبنان وسوريا.

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد