الصحافة اليوم: مهلة الحريري الحكومية تتناقص وترقب للقاءاته التشاورية
تاريخ النشر 07:53 09-10-2018 الكاتب: إذاعة النور المصدر: صحف محلية البلد: لبنان
26

لا يزال ملف تشكيل الحكومة هو المتصدر داخلياً خصوصاً بعد مهلة العشرة أيام التي كان حددها الرئيس الحريري كموعد ألزم به نفسه بالرغم من أن المؤشرات لا توحي بإمكانية إنتاج حكومة في المدى المنظور حيث ينتظر أن يطلق الحريري جولة جديدة من الإتصالات مع الأطراف السياسية..

وفي السياق، كشفت صحيفة "اللّواء" أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أبلغ الرئيس المكلف سعد الحريري شخصياً بدعمه اللامتناهي له وهو أوعز له لتقييد كل الأفرقاء بمهلة بين أسبوع وعشرة أيام لتشكيل الحكومة.

وأكدت المصادر أن الفرنسيين يحاولون فرض تسويتهم الحكومية على كل الجهات في الداخل والخارج على اعتبار أن الملف اللبناني أصبح بعهدتهم منذ نجاحهم في إتمام التسوية الرئاسية ودائماص بحسب صحيفة اللواء.

الى ذلك لفتت صحيفة "البناء" أنّ وفداً من اللقاء الديمقراطي برئاسة النائب تيمور جنبلاط سيزور رئيس مجلس النوّاب نبيه بري اليوم للبحث في الملف الحكومي.

واشارت المعلومات الى ان الحريري يرى ان على جميع المكوّنات تقديم التنازلات من اجل التسريع في التأليف.

وإذ رفضت مصادر تيار المستقبل في حديث لـ"البناء" الإفصاح عن مصادر وحيثيات الأجواء الإيجابية كي لا تتعرّض لأي إحباط، لفتت المصادر الى ان العقدة المسيحية لم تحل، لا سيما أن الأجواء التي اشاعها الوزير جبران باسيل لم تعكس تفاؤلاً على حل العقدة القواتية العونية، معتبرة أن تفاؤل الرئيس الحريري من ان الحكومة سوف تتألف خلال عشرة ايام نابع من لقاء بعبدا الذي جمعه برئيس الجمهورية، بيد أن باسيل ذهب في اليوم التالي ليدلي بكلام آخر، وختمت المصادر قائلة حتى الساعة لم تركب تشكيلة قد يوقعها الرئيس عون في النهاية.

في موازاة ذلك، اشارت مصادر مطلعة في 8 آذار لـ "البناء" الى ان الأجواء الحكومية لا تزال تدور في دائرة التفاؤل، عازية السبب الى لقاء رئيس الجمهورية بالرئيس المكلف وما تمخض عنه، بعيداً عما أدلى به وزير الخارجية، مشيرة الى أن الحكومة قد تولد خلال عشرة ايام.

وفي بيت الوسط، إستقبل الرئيس المكلف سعد الحريري السفير المصري في لبنان نزيه النجاري الذي أوضح أن البحث تناول موضوع تشكيل الحكومة، مشيراً إلى أنه نقل إلى رئيسي الجمهورية ومجلس النواب إهتمام القاهرة بتشكيل الحكومة حفظاً للبنان واستقراره.

وفي الاطار، لفتت صحيفة "اللواء" ان مصادر في 8 آذار وأخرى قريبة من «حزب الله» تميل إلى التشكيك بجدية المواعيد، على الرغم من الرسالة التي حملها الموفد الفرنسي قبل أيام، وتربط بين مشاريع «سيدر» وتأليف الحكومة، وما رافقها من حلحلة درزية، قدمت على لسان النائب السابق وليد جنبلاط، إذ دعا إلى الكف عن بناء القصور على الورق وتقديم مصلحة الوطن على ما عداها.

واستبعدت المصادر القريبة من "حزب الله" ولادة قريبة للحكومة، داعية إلى تعطيل عوائق التشكيل، بتعبير النائب محمّد رعد، معتبرة (أي المصادر) ان التسوية الفرنسية تحتاج إلى وقت، وهذا ما سيؤخر ولادة الحكومة، بحسب الصحيفة .

وكشف سحب جنبلاط لتغريدته عن تعقيد في المشهد، واعتبر مصدر مطلع ان موقف الزعيم الدرزي جاء لعدم استفراد «القوات اللبنانية». 

وقال المصدر ان الموقف يسير إلى الوراء، بعد المعيار الذي وضعه الوزير جبران باسيل، لجهة وزير واحد لكل 5 نواب، وهذا الأمر لم يرق للرئيس المكلف، المتمسك بالصيغة التي وضعها لتأليف الحكومة، داعيا إلى انتظار موقف كتلة المستقبل بعد ظهر اليوم، والذي سيرأسه الرئيس المكلف، وسيتطرق إلى المشهد الذي طرأ على الساحة السياسية، بعد إطلالة الرئيس الحريري التلفزيونية.

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد