11 آب 2006: دبابة "الميركافا" مفخرةُ الصناعة "الإسرائيلية" تتحوّل إلى حديد منصهر في وادي الحجير
تاريخ النشر 11:38 11-08-2018 الكاتب: محمد علي طه المصدر: إذاعة النور البلد: لبنان
191

"حربٌ كبرى داخل الحرب الكبرى": هكذا أسمى الصهاينة معركة وادي الحجير، يومها ظنت قيادتهم أن البرّ طوق نجاتها الوحيد قبل الغرق في الهزيمة .. مجدداً الخيار لم يكن صائباً.

يقول الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله إنه "في ليل الحادي عشر من آب 2006، اتخذت حكومة العدو قراراً بعملية عسكرية برّية واسعة لاحتلال جنوب الليطاني، من الحدود إلى نهر الليطاني، وتقدمت من أكثر من محور، وأخطر المحاور كان العبور من وادي الحجير، هذه المحطة كانت حاسمة في إنهاء الحرب وإيقاف العدوان وإذلال العدو".    

بالمدرعات والميركافا ولواء "نحال" للمشاة، معززين بكتيبة من "لواء غولاني"، بدأ الهجوم "الإسرائيلي".  امتدت عملياتهم من الطيبة إلى كمين العويضة وصولاً إلى ليل الحجير الطويل، أما النتيجة فكانت أن أكثر من مئة مدرعة، من ضمنها عشرات دبابات "الميركافا" من الجيل الرابع، تحوّلت إلى كتل حديدٍ منصهر وإلى جانبها عشرات القتلى والجرحى في صفوف نخبة العدو، فقد تحوّلت الميركافا مفخرةُ الصناعة "الإسرائيلية" إلى نعوش متنقلة والتوقيع كان لثلة من المقاومين، هم السابقون السابقون.

ويضيف الأمين العام لحزب الله إن "الإسرائيلي اتخذ هذا القرار الأحمق لأنه كان بحاجة إلى عملٍ من هذا النوع، حتى لا يخرج من الحرب بهزيمة كاملة، وهو كان بحاجة إلى هذه الخطوة كي يفرض شروطه على لبنان وعلى اللبنانيين، كان يريد احتلال جنوب الليطاني لأنه كان يريد أن تكون له اليد العليا".

هكذا أراد العدو "الإسرائيلي"، لكن الخيبة كانت المصير. يومها قال ألون بن دافيد، المراسل الحربي الصهيوني، متسائلاً : "ما جدوى الإستمرار في صنع الميركافا بعد هزيمتها"، مضيفاً: "كيف بنا بصاروخ قيمته نصف مليون دولار يدمر دبابة تصل قيمتها إلى 15 مليون دولار؟".

وفي محاكاةٍ لسيناريو حرب لبنان الثالثة في حال اندلعت، يقول موقع "والاه الإسرائيلي" إن "المظهر الطوبوغرافي لجنوب لبنان وقواعد حزب الله العسكرية في المنطقة المدنية ستكون العقبة الأساسية أمام دبابات المركافا. بعد ذلك سيأتي صيادو الدبابات في حزب الله ويضعون أهداف صواريخ الكورنيت على نقاط ضعف الدبابة، وللأسف هناك شيء من هذا القبيل".

هكذا كانت المعركة في الحجير، أُذلّ العدو وأثبتت المقاومة مجدداً أنها أوهن من بيت العنكبوت.


 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد