أبرز التطورات على الساحة السورية لليوم الأحد 03 تشرين الثاني 2019
تاريخ النشر 10:26 03-11-2019 الكاتب: اذاعة النور المصدر: وكالات البلد: إقليمي
70

أبرز التطورات على الساحة السورية: التاريخ: 3_11_2019

المشهد الميداني والأمني:

دمشق وريفها:

- قال مصدر عسكري إن وحدات الهندسة في الجيش السوري ستقوم بإجراء تفجيرات متقطعة في منطقة وادي بردى بريف دمشق من الساعة 10.00 وحتى الساعة 16.00.

حلب:

- أعلن مصدر عسكري أن وحدات الهندسة في الجيش السوري ستُفجّر ذخائر وعبوات ناسفة من مخلفات الإرهابيين في حي بني زيد والإنذارات بحلب من الساعة 9.00 وحتى الساعة 14.00.
- أجبر فصيل "لواء السلطان فاتح _الجيش الحر" المدعوم تركيّاً، أهالي قرية عرب أوشاغي شمال غرب بلدة معبطلي شمال غرب مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، على جلب أكياس حطب من منازلهم لمقرات "اللواء" في القرية، وهدد الأهالي في حال عدم جلب أكياس الحطب، سيقوم مسلحو الفصيل بقطع أشجار الزيتون في القرية، بحسب "المرصد السوري المعارض". 

الحسكة:

- شهدت قرى تل أمير، تل حرمل، المزري وخضراوي شمال قرية أبو راسين بريف الحسكة الشمالي الغربي، حركة نزوح لأهلها يوم أمس، نتيجة العدوان التركي.
- دخلت تعزيزات عسكرية لقوات الاحتلال التركي على الأراضي السورية يوم أمس من محور قريتي جان تمر والمطلة في محيط مدينة رأس العين، بريف الحسكة الشمالي الغربي.
هذا وأنشأت قوات الاحتلال التركي تحصينات وسواتر ترابية في القرى والبلدات التي احتلتها بريف مدينة رأس العين. 
- استعادت "قسد" السيطرة على قرى داودية، السعيد، ريحانة، السويدية، كنبهر، عبوش، أم شعيفة، وفيصلية، جنوب شرق مدينة رأس العين بريف الحسكة الشمالي الغربي، بعد اشتباكات مع الجيش التركي وفصائل "الجيش الحر" المدعومة منه، بحسب "المرصد السوري المعارض".
- قُتلَ أحد مسلحي "قسد" إثر انفجار عبوة ناسفة زرعها مسلحون مجهولون بسيارة كانت تقله، في بلدة مركدة بريف الحسكة الجنوبي.
- اعتقلت "قسد" 30 شخصاً، في مدينة الحسكة وريفها، بتهمة التعامل مع "الجيش الحر"، والترويج لما تسمى عملية "نبع السلام" التي تقودها تركيا.
- هرب مسلحان اثنان كانا ينتميان سابقاً لداعش من مخيم بلدة الهول الخاضع لسيطرة "قسد" بريف الحسكة الجنوبي الشرقي.
- فصلت ما تسمى "الإدارة الذاتية الكردية _قسد" 3 عاملين في "بلدية الشعب" التابعة لـ "قسد" أيضاً، بمدينة الحسكة، بتهمة اختلاس الأموال.

الرقة:

- أصيب أحد مسلحي "قسد" إثر انفجار عبوة ناسفة زرعها مسلحون مجهولون، على أحد حواجزها في قرية الجرنية بريف الرقة الشمالي الغربي.
- استقدمت فصائل "الجيش الحر" المدعومة تركيّاً، تعزيزات عسكرية إلى بلدة سلوك بريف الرقة الشمالي، وسط تحليق مكثّف لطائرات الجيش التركي في المنطقة.

المشهد العام:

محلياً:

- أكد مجلس الشعب السوري أن ما تقوم به الولايات المتحدة وحلفاؤها من دعم للإرهاب وتمويله هو محاولة يائسة لتغيير مواقف سورية الثابتة تجاه القضية الفلسطينية، وأن الحرب الإرهابية عليها ما هي إلا امتداد لوعد بلفور المشؤوم.
وشدد المجلس في بيان له في الذكرى الثانية بعد المئة لوعد بلفور المشؤوم على أن هذا الوعد يشكل يوماً أسود في تاريخ الشعب الفلسطيني والأمة العربية وفي تاريخ البشرية وضربة للعدالة والشرعية الدولية لأنه يشكل تعدياً على حقوق الشعب الفلسطيني المتجذر في أرضه منذ آلاف السنين.
وأشار المجلس إلى أن الممارسات العدوانية والعنصرية والإرهابية التي ينتهجها كيان الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني بهدف وأد مقاومته وإخضاعه وإلغاء وجوده والاعتداء على المقدسات الإسلامية والمسيحية ما هي إلا محاولات يائسة للاستفراد بالفلسطينيين وفرض الإملاءات السياسية المجحفة بحقهم وانتهاك فظ للقانون الدولي ومبادئه.
ولفت المجلس إلى أن ما جرى ويجري اليوم في سورية والمنطقة هو امتداد لوعد بلفور المشؤوم وأن ما تتخذه الولايات المتحدة وحلفاؤها من قوى الاستعمار الحديث والصهيونية من دعم للإرهاب وتمويله ومحاولة التخريب الممنهج للبشر والحجر ليس إلا محاولة يائسة لتغيير مواقف سورية المبدئية والثابتة تجاه القضية الفلسطينية والتزامها بالتحرير الشامل للأراضي العربية المحتلة كافة.
وأوضح المجلس أن سورية ستبقى داعمة لحقوق الشعب العربي الفلسطيني التاريخية وستستمر في اعتبار القضية الفلسطينية القضية المركزية وجوهر النضال القومي العربي وسيبقى الجيش السوري الصخرة الصلبة التي تتكسر عليها المؤامرات.

- قال مسؤول المكتب الإعلامي لدى "قسد"، مصطفى بالي عبر حسابه على موقع "تويتر"، إن لتهجير مالكي الأرض الحقيقيين وتوطين اللاجئين السوريين في تركيا إلى منازلهم في شمال شرق سوريا، يخلق الجيش التركي وعملائه الآن فوضى في تل أبيض بريف الرقة الشمالي عن طريق التفجيرات التي تستهدف المدنيين، مضيفاً أن تركيا مسؤولة عن الخسائر المدنية في المنطقة التي تسيطر عليها.

دوليّاً:

- ذكر رئيس البرلمان الإيراني، علي لاريجاني، أنه ليس من حق أميركا الاعتداء على سورية والسيطرة على حقولها النفطية، والرئيس الأمريكي لا يدرك أنها ملك لشعب ودولة سورية.

- قال رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون، يوم أمس إن داعمي تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا الإرهابي" مسؤولون عن التفجير الإرهابي في مدينة تل أبيض السورية، والهجمات المشابهة في المستقبل.
ولفت ألطون تعقيباً، على تفجير تل أبيض إلى أن الهجوم الإرهابي في مدينة تل أبيض كشف مرة أخرى الوجه الحقيقي لتنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" ومدى خطورة دعم "التنظيمات الإرهابية".
وأوضح ألطون، أن هذا الهجوم الشنيع، أظهر أيضاً أن التعاون مع "التنظيمات الإرهابية" لا يردعهم عن "الإرهاب"، بل على العكس، ينمّي من قدراتهم التدميرية والعنيفة على شن هجمات "إرهابية" أخرى.
وشدد أن التعاون مع "التنظيمات الإرهابية" أتاح لها الفرصة والمعدات للتخطيط وشن المزيد من الهجمات الدموية.
وأكد أن "التنظيمات الإرهابية" التي تحاول كسب الشرعية عن طريق الدعم الذي تتلقاه من قوى خارجية تبحث عن فرص لشن هجمات "إرهابية" جديدة.
وجدد رئيس دائرة الاتصال، حزم تركيا في مكافحة "التنظيمات الإرهابية" داخل وخارج البلاد، وأضاف أن "الإرهاب ليس تهديداً يمكن التعامل معه بمكيالين".
وفي نفس الإطار قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن التفجير الإرهابي الذي استهدف مدينة تل أبيض السورية يظهر صوابية عملية "نبع السلام".
وأضاف في تصريح له، "فليكن تفجير تل أبيض، الذي استهدف عشرات المدنيين، عبرة لمن يحمي ويبرئ تنظيم ي ب ك الإرهابي. هذا الهجوم الغادر أقوى مؤشر على أن عملية نبع السلام كانت صحيحة وفي محلها".
وفي سياق آخر قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، إن تفجير تل أبيض "كشف مرةً أخرى الوجه الحقيقي والدموي لتنظيم ي ب ك/بي كا كا".

- التقى المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، يوم أمس وفد مجلس النواب الأمريكي في قصر "دولمة بهتشه" بإسطنبول.
وبحث قالن مع الوفد الأمريكي تطورات الساحة الإقليمية وعلى رأسها مكافحة الإرهاب، و"المنطقة الآمنة" في سوريا والحل السياسي فيها، بالإضافة للعلاقات الثنائية.
وتم التأكيد في اللقاء على الكفاح العادل لتركيا ضد تنظيمات داعش و"بي كا كا/ب ي د/ ي ب ك".
وأطلع الجانب التركي نظيره الأمريكي على الجهود التي تبذل أنقرة لإعادة اللاجئين السوريين بشكل طوعي وآمن ومشرف إلى بلدهم، مع الإشارة للمسؤولية التي تقع على عاتق المجتمع الدولي في هذه المسألة.
كما أعرب الجانب التركي عن استيائه من القرارين الأخيرين اللذين اتخذهما مجلس النواب الأمريكي.

- أكد نائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن، أن روسيا استطاعت تعزيز مواقفها ودورها في المنطقة على ضوء غياب سياسة خارجية محدد للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، كما استطاع الرئيس السوري بشار الأسد تعزيز موقعه.
وقال بايدن، وهو أبرز المرشحين من حزب الديمقراطيين إلى الرئاسة الأمريكية في مقابلة مع صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية: "لا أعتقد أن لدى (الرئيس ترامب) سياسة خارجية، لاحظوا لقد عززت روسيا مواقفها في المنطقة، وعزز الأسد موقعه، ورسمت إيران طريقها بشكل مباشر إلى سوريا، انقلب كل شيء رأساً على عقب لقد أصبحنا هناك وحدنا".
وأضاف بايدن: "يقول (الرئيس ترامب) إنه يريد الاستيلاء على حقول النفط، وأننا سنأخذها. هذا يشبه ملصق عملاق لتنظيم داعش لتجنيد المقاتلين".

- قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، ينس ستولتنبرغ، إنّ تركيا هي الدولة الأكثر تعرضاً لهجمات إرهابية، بين الدول الأعضاء في الحلف.
وأوضح ستولتنبرغ لصحيفة "بيلد ام سونتاغ" الألمانية، أن العنف في شمال شرق سوريا، بدأ بالتراجع، وهو ما قد يجلب معه تكثيف الجهود لإيجاد حل سياسي للأزمة السورية.
وتابع قائلاً إنه "علينا أن نقبل بأن تركيا حليف مهم، فهي ساهمت بشكل كبير في الكفاح ضد داعش والقضاء على دولة الخلافة المزعومة الذي كان يطمح التنظيم لتأسيسها، ولم تحتضن أي دولة حليفة في الناتو، اللاجئين السوريين كما فعلت تركيا".
وأشار الأمين العام للناتو، أن تركيا استضافت 3 ملايين و600 ألف لاجئ سوري، وأنها الأكثر تعرضاً للهجمات الإرهابية بين الدول الأعضاء في الحلف.
كما أعرب عن ترحيبه بالمقترح الألماني بإقامة "منطقة آمنة" في شمال شرق سوريا تحت رعاية دولية، لافتاً إلى مسؤولية جميع دول العالم في إنهاء العنف في سوريا.
وأردف قائلاً: إن "اتخاذ قرار حول إرسال قوات إلى سوريا ليس بالأمر السهل، ومن المبكر أن نقول بأن المقترح الألماني قابل للتنفيذ".

- كشف مصدر سياسي عراقي، يوم أمس عن طرح مسؤولين أوروبيين نقل 13 ألف مسلح من تنظيم داعش معتقلين في سوريا إلى العراق.
وقال المصدر لروسيا اليوم، إن "مسؤولين أوربيين زاروا العراق مؤخراً وطرحوا على المسؤولين العراقيين نقل هؤلاء من سوريا إلى العراق ومحاكمتهم، لكن بغداد رفضت".
وعن أسباب الرفض، أكد أن "العراق يقول إنه غير معني بمحاكمة من لم يرتكب الجرائم على أراضيه".

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد