يوميات الوعد الصادق: 14 تموز ... المقاومة تدمر البارجة الحربية الصهيونية "ساعر 5"
تاريخ النشر 16:13 14-07-2016 الكاتب: هبه عباس البلد: محلي
488

في متابعة ليوميات حرب تموز 2006 ... 14 تموز: بدء المفاجآت التي وعد بها الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله الصهاينة وقصف المقاومة الاسلامية بارجة "ساعر 5" التي كانت تضرب طوقا بحريا على طول الشاطئ اللبناني .

اعلن الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله عصر يوم 14 تموز عن بدء المفاجآت التي كان قد وعد بها الصهاينة، حيث قصفت المقاومة الاسلامية البارجة الحربية الصهيونية "ساعر5" التي كانت تضرب طوقا بحريا على الشاطئ اللبناني وتقوم بقصف المناطق اللبنانية ومنها الضاحية الجنوبية واكد سماحته في رسالة صوتية انه "اردتموها حربا مفتوحة فلتكن حربا مفتوحة"، وان صواريخ المقاومة ستطال "ما بعد بعد حيفا".
كما عمت التظاهرات شوارع العديد من الدول العربية دعما للمقاومة الاسلامية ومنندة وشاجبة للحرب الصهيونية على لبنان وتخاذل بعض حكام الدول العربية والسكوت والدعم للاسرائيليين في حربهم .


وفي التفاصيل أعلنت حكومة العدو تعديل الأهداف التي وضعتها في بداية العدوان، وحددت أن الهدف المركزي هو إجبار الحكومة اللبنانية على تنفيذ القرار 1559، وأعلنت أن الغارات على لبنان استهدفت حتى الآن أكثر من 277 موقعاً بينها 48 جسراً وطريقاً و24 موضعاً لمرابض الصواريخ و83 موضعاً لصواريخ الكاتيوشا و 17 هدفاً للبنى التحتية الوقود و20 هدفاً في بيروت و6 مطارات.

وفي اطار الضغط على المقاومة وشعبها ضربت البوارج الحربية الصهيونية طوقاً بحرياً على الشواطئ اللبنانية واستهدفت مبنى الأمانة العامة لحزب الله ومنزل الأمين العام في حارة حريك، وبعد أقل من نصف ساعة أطل سماحة السيد حسن نصر الله في رسالة صوتية على شاشة المنار وإذاعة النور ليوجه رسالة إلى الأمة وإلى المجاهدين وليعلن عن بدء المفاجآت التي كان وعد بها العدو، ودعا إلى مشاهدة البارجة الحربية الإسرائيلية التي اعتدت على البنية التحتية والمدنيين في بيروت والضاحية، مضيفا " الان في عرض البحر البارجة الحربية العسكرية التي اعتدت على البنية التحتية وعلى بيوت الناس والمدنيين انظروا اليها الان تحترق وتغرق ومعها العشرات من جنود العدو ".
وأكد سماحته للإسرائيليين أن "الحرب ستكون مفتوحة كما أردتموها، وستصل إلى ما بعد بعد حيفا.. ومن سيدفع الثمن ليس وحدنا"، وتوجه إلى الحكام العرب بالقول: "نعم نحن مغامرون منذ العام 1982، يوم قلتم عنا مجانين وثبت أننا عقلاء.. تلك المغامرة لم تجلب إلى الشعب سوى الكرامة والنصر".
وتجدر الاشارة الى ان المحطات التلفزيونية الإسرائيلية مقطعت ؤتمراً صحافياً كان يعقده رئيس أركان جيش الاحتلال دان حالوتس لتنقل عن تلفزيون المنار مباشرة على الهواء رسالة السيد نصر الله.

وقد دمرت صواريخ المقاومة الاسلامية البارجة "حانيت" بعد أن أصابتها بشكل مباشر وشوهدت البارجة والنيران تندلع منها وإشارات استغاثة ضوئية تصدر عنها، وقد اعترف العدو بفقدان أربعة جنود، فيما تساقطت صواريخ المقاومة الاسلامية بالعشرات على المستوطنات الصهيونية من عكا غرباً إلى صفد شرقاً، واعترفت "إسرائيل" بمقتل مستوطنين وجرح خمسين آخرين، وطلبت قيادة العدو من المستوطنين البقاء في الملاجئ ومن سكان مدينة حيفا وجوارها اتخاذ الاحتياطات اللازمة.

وانسياقاً مع الموقف السعودي هاجم الرئيس المصري حسني مبارك والملك الأردني عبد الله الثاني عملية "الوعد الصادق"، وانتقدا ما وصفاه بـ" المغامرات والأعمال التصعيدية غير المسؤولة" التي قد تؤدي إلى مواجهات "غير محسوبة لا تخدم القضايا العربية".

من جانبه رفض مجلس الأمن طلب لبنان وقف إطلاق النار، مانحاً إسرائيل المزيد من الوقت لزيادة عدوانها على لبنان. أما في سان بطرسبورغ حيث شارك الرئيس الأميركي في قمة الدول الصناعية الثمانية، فقد أعلن المتحدث باسم البيت البيض طوني سنو إن بوش رفض أن يمارس ضغوطاً على إسرائيل لوقف عداونها على لبنان، وقال: "من الواضح أن الدول العربية من السعودية إلى الأردنيين إلى المصريين، لا ينظرون إلى حزب الله على أنه كيان حكومي مشروع بل يعتبرونه تهديداً فاعلاً للحكومة اللبنانية".

الشعوب العربية، وبخلاف حكوماتهم، تحركوا في الشوارع مؤيدين للمعركة الكبيرة التي يخوضها حزب الله ضد الكيان الصهيوني، فقد خرجت في المدن العراقية مسيرات غاضبة بعد صلاة الجمعة منددين بالعدوان الإسرائيلي وبالدعم الأميركي. وكذلك في مدن الضفة الغربية وقطاع غزة في فلسطين المحتلة. وانطلق آلاف المصلين في الجامع الأزهر بمصر منددين بالعدوان الإسرائيلي على لبنان وبـ"الموقف العربي المتخاذل"، وهتف المتظاهرون: "أعلناها أعلناها.. حزب الله يتولاها"، وكذلك في كل من عمان والكويت ودمشق والبحرين خرج المتظاهرون من مواطنين وجمعيات وعائلات أسرى في سجون الاحتلال رافعين أعلام حزب الله، ونظموا اعتصامات أمام مقرات الأمم المتحدة مطالبين الأمين العام للمنظمة الدولية تطالبه بالعمل على وقف العدوان الإسرائيلي على فلسطين ولبنان.

المعرض

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد