لقاء الأحزاب دان محاولات تبرير منطق التعامل مع العدو ’’الإسرائيلي’’
تاريخ النشر 19:03 23-10-2017 الكاتب: إذاعة النور المصدر: بيان البلد: لبنان
54

توقفت هيئة التنسيق للقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية أمام المستجدات المحلية والعربية والإقليمية

وأكدت عقب اجتماعها الدوري اليوم على أهمية التمسك بالثوابت الوطنية التي تكرست في الدستور بعد خمسة عشر عاماً من الحرب والتي تكللت بتحرير معظم الأراضي اللبنانية من الإحتلال الصهيوني وعملائه بفضل المقاومة المتلاحمة مع الشعب والمتكاملة مع الجيش اللبناني، وعشرات آلاف الشهداء والجرحى، والتي تعززت لاحقاً بكشف العديد من عملاء العدو "الإسرائيلي".
كما أكدت الهيئة على المواقف الوطنية المقاومة التي يجسدها القادة اللبنانيون الرسميون وغير الرسميين في مواجهة الإحتلال الصهيوني وتهديداته.
كما استنكرت الهيئة المنطق الذي ظهر مؤخراً على لسان سمير جعجع، لجهة تبرير جرائم القتل الجماعية، واعتبارها جاءت في لحظات تخلٍ، معتبرة أن تلك الجرائم وقعت عن سابق تصور وتصميم نتيجة تخلي منفذيها عن القيم والأخلاق الإنسانية والوطنية من جهة، ونتيجة ارتباطهم بالمشروع الإسرائيلي من جهة أخرى؛ كما أكدت الهيئة على إدانة محاولات تبرير منطق التعامل مع العدو الإسرائيلي، الذي أوصلنا إلى المعاناة الوطنية الكبرى من خلال المجازر الجماعية وعلى رأسها مجزرة صبرا وشاتيلا، والذي كان يهدف إلى أخذ لبنان إلى العصر الإسرائيلي.
وأعربت الهيئة عن دعمها ووقوفها إلى جانب الدولة الوطنية السورية المقاومة في حربها الوطنية من أجل استكمال تحرير كامل الأراضي السورية من قوى الإرهاب بكل منوعاتها، وكذلك من قوى الأمر الواقع التي تستقوي بدعم الولايات المتحدة الأميركية التي تعمل على استخدام بعض الأحزاب الكردية أداة لمحاولة ابتزاز الدولة السورية من خلال إغرائها بتحقيق بعض المكاسب على حساب استقلالية ووحدة أرضها وشعبها.
ونوهت الهيئة بالموقف الروسي بدعم الدولة السورية في مواجهة مشاريع التقسيم الأميركية ولاسيما اعتبار مدينة الرقة غير محررة طالما لم يدخل إليها الجيش العربي السوري.
وأعربت الهيئة عن إدانتها لزيارة وزير الخارجية الأميركية ريكس تيلرسون إلى السعودية ومساعيه لتشكيل حلف إقليمي لمواجهة الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وسعيه إلى تحريض العراق ضد طهران، والتدخل في شؤونه الداخلية.
وأكدت أن هذه المساعي الأميركية تأتي بعد فشل أميركا في تحقيق أهدافها في إخضاع العراق وسورية بواسطة قوى الإرهاب التكفيري الداعشي، لكن ما فشلت أميركا في بلوغه بواسطة قوتها العسكرية المحتلة، ومن ثم بواسطة أدواتها الإرهابية لن تفلح في تحقيقه عبر محاولات تشكيل أحلاف جديدة، فيما حلفاء أميركا الغربيين انتفضوا على سياسات أميركا من الإتفاق النووي ورفضوا السير في ركبها.

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد