لقاء الأحزاب يدين جريمة الإعتداء على موكب الغريب ويطالب بتوقيف المعتدين
تاريخ النشر 17:18 01-07-2019 الكاتب: اذاعة النور المصدر: بيان البلد: محلي
36

أعرب لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية عن إدانته الشديدة للإعتداء الذي تعرض له موكب وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب وأدى الى استشهاد اثنين من مرافقيه .

وأكد اللقاء أن ما حصل يشكل جريمة خطيرة تستهدف الأمن والإستقرار والسلم الاهلي وإثارة الفتنة ، وإعادة احياء زمن الكانتونات الطائفية والمذهبية بحظر الدخول إلى مناطق الجبل الا بإذن من الزعيم الطائفي ، بما يقوض سلطة الدولة ويضعف دورها وينال من هيبتها وحضورها ويعيد البلاد إلى زمن الحرب الأهلية .

ولفت اللقاء إلى خطورة الأنباء التي تحدثت عن أن المعتدين كانوا قد نصبوا كميناً محكماً بهدف منع وصول موكب وزير الخارجية جبران باسيل برفقة الوزير الغريب إلى بلدة كفر متى ، وأن هذا  الكمين قد سبقه ورافقه حملة سياسية تحريضية ضد الزيارة ، والقول بأنه ممنوع على أحد دخول الجبل من دون إذن الإقطاع الذي يسعى إلى احتكار القرار السياسي فيه والهيمنة عليه ، ما يعني ان هناك قرار سياسي يقف وراء هذا الاعتداء الذي تسبب بسقوط شهيدين وقطع للطرقات،  وترك تداعيات سلبية على الأمن والإستقرار ، وصولاً إلى التهديد بإستدراج اللبنانيين إلى الوقوع في شرك الفتنة .

وأكد اللقاء أن من يعتقد أن لبنان يمكن أن يعود إلى زمن الفتنة والحرب الأهلية وإقفال المناطق بالمتاريس الطائفية ، ومنع حرية الإنتقال والرأي والتعبير ، وفرض سيطرته عليها على حساب سلطة الدولة ، إنما هو واهم ومصاب بالجنون وفقدان الإتزان  وعدم القدرة على قراءة الواقع اللبناني والمتغيرات الحاصلة فيه ، وموازين القوى التي تحول دون تحقيق رغباته ورهن البلاد لمصالحه الخاصة ، مشيراً إلى أن الزمن تبدل واللبنانيون وعوا الدرس جيدا وهم يرفضون الإنجرار إلى الفتنة وويلات الحرب الأهلية التي يسعى بعض المتضررين من تنامي سلطة الدولة إلى إشعالها وتهديد الوحدة الوطنية .

وطالب اللقاء الأجهزة الأمنية والعسكرية بالإسراع في اعتقال المعتدين ومن يقف وراءهم ، كما طالب القضاء بالكشف عن المحرضين على تنفيذ الجريمة ، باعتبار ذلك هو المدخل الأساسي و الوحيد لإعادة فرص سلطة الدولة وهيبتها وإشعار اللبنانيين بالطمأنينة وأن لا عودة إلى سلطة الميليشيات الطائفية التي تتحكم بحياتهم وامنهم .

 وفي السياق ثمن اللقاء القرار الذي اتخذه مجلس الدفاع الأعلى بإعادة الأمن إلى المنطقة التي شهدت الأحداث الدامية واعتقال مطلقي النار .

وتوجه اللقاء من الحزب الديمقراطي اللبناني وذوي الشهيدين بأحر التعازي ، متمنياً للجرحى السلامة والعافية والشفاء العاجل .


 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد