الصحافة اليوم: حادثة الجبل ترخي بظلالها على الواقع اللبناني برمّته.. ومجلس الوزراء معلَّق بانتظار عودة الهدوء السياسي
تاريخ النشر 08:25 06-07-2019 الكاتب: صباح مزنر المصدر: إذاعة النور - الصحف المحلية البلد: لبنان
31

انعكست حادثة الجبل بشكل مباشر على عمل الحكومة وجلساتها في ضوء التقسيمة السياسية التي تحكم عمل مجلس الوزراء.

وفي السياق، إعتبرت صحيفة "النهار" أن تداعيات حادثة قبرشمون تمددت مفاعيلها الى الحكومة، حيث لم يجر الإتفاق على عقد  جلسات مجلس الوزراء ولم يتم تحديد موعد للجلسة المقبلة، الأمر الذي رفع منسوب القلق من إمكان إطالة الأزمة الطارئة، ومع أن مصادر وزارية مطلعة نفت لصحيفة "النهار" إمكان أن تكون الحكومة باتت محاصرة بأزمة فعلية، وتوقعت أن تثمر المساعي الجارية لمعالجة الأزمة، لفتت الصحيفة إلى أن الوقائع  لم تحمل مؤشرات متفائلة بالتوصل سريعاً إلى حلول حاسمة لإنهاء تداعيات حادث قبرشمون وطيّ المطالبة بإحالة ملف الحادث على المجلس العدلي.

من جهتها، رأت صحيفة "الأخبار" أنه رغم لقاء المصالحة بين رئيس الحكومة سعد الحريري والنائب السابق وليد جنبلاط في عين التينة برعاية رئيس مجلس النواب نبيه بري، وفي ظل مواصلة المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم اتصالاته كوسيط بين المعنيين لإخماد مضاعفات حادثة الجبل، دخل الملف يوَم أمس مرحلة جديدة من شدّ الحبال، إذ يُصرّ رئيس "الحزب الديموقراطي اللبناني" طلال أرسلان على إحالة الملف الى المجلس العدلي، وبذلك بدأ أن الطرح الذي تحدث عن تسليم المطلوبين وانتظار نتائج التحقيق كي يبنى عليها قرار الإحالة لم يلقَ قبولاً بعد عند الفريق الذي يُصرّ على أن ما حصل كان كميناً مدبراً، لذا تتجه الأمور بجسب ما أشارت مصادر بارزة في فريق "8 آذار" إلى طرح الأمر على التصويت في مجلس الوزراء.

أما صحيفة "البناء"، فأشارت إلى أن الأنظار تتجه إلى طرابلس، حيث يحلّ وزير الخارجية رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل في محطته الجديدة لجولاته التي تثير جدلاً وتستدرج احتجاجات، فبعد حملة "الحزب التقدمي الاشتراكي" التي رافقت زيارته إلى عاليه، قبل حادثة قبرشمون وبعدها، بدت الفاعليات الطرابلسية منسجمة مع المواقف الاعتراضية التي سوق لها "الاشتراكي"، ولم يظهر أن تيار "المستقبل" كشريك في التسوية الرئاسية يجد نفسه معنياً بالدفاع عن الزيارة، خصوصاً مع السجال الأخير بين باسيل ووزيرة الداخلية ريا الحسن وما رافقه من تسريبات مستقبلية وصفته بالتهديد، فيما رافق الزيارة مناخ إعلامي "مستقبلي" حول الملفات القضائية يستعيد السجال بين التيارين الأزرق والبرتقالي بعد الإفراج عن سوزان الحاج بقرار من المحكمة العسكرية في قضية اعتقال زياد عيتاني، بينما يبدو الحياد المستقبلي السلبي تجاه باسيل بقدر ما يرتبط بالصورة التي تحكم علاقة الحريري بالنائب السابق وليد جنبلاط بعد المصالحة بينهما، مرتبطاً أكثر بمصير انعقاد جلسة الحكومة في ظل التجاذب الذي رافق الجلسة الأخيرة التي تقول أوساط "المستقبل" أن باسيل وقف وراء تطييرها في أول استعراض للثلث الضامن بوجه رئيس الحكومة.

 

 

 


 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد