الصحافة اليوم: مساعي مكثفة لتأمين انعقاد مجلس الوزراء...واللواء ابراهيم يواصل تحركه لبلورة حل لحادثة قبرشمون
تاريخ النشر 07:56 22-07-2019 الكاتب: إذاعة النور المصدر: صحف محلية البلد: لبنان
37

تتكثف اللقاءات والمساعي لحلحلة العقد امام انعقاد جلسة مجلس الوزراء عبر بلورة حل لحادثة قبرشمون،

 وفي هذا الاطار التقى المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم في عين التينة بحضور رئيس مجلس النواب نبيه بري الوزير السابق غازي العريضي ثم انتقل اللواء ابراهيم الى وادي ابو جميل حيث التقى رئيس الحكومة سعد الحريري كما التقى للغاية عينها وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب.

الوزير الغريب اكد في حديث صحفي ان لا مطلوبين من قبلنا لأننا نحن الضحية ولدينا شهود جاهزين للإدلاء بشهادتهم امام المجلس العدلي ونحن غير مستعدين لمناقشة أي اقتراح خارج هذه الإحالة

 مصادر مطلعة  لقناة "المنار" قالت أن "كل ما يتم تسريبه من حلول بشأن حادثة قبرشمون بوسائل الاعلام غير دقيق"، مشيرةً إلى أن "اقتراح المدير العام للامن العام لا يزال قيد الدرس مع الافرقاء المعنيين". 

مصادر رفيعة المستوى معنيّة بمبادرة اللواء إبراهيم أكدت لـصحيفة «الأخبار» أنه لم تتحقّق خروقات جديّة حتى الآن، مشيرة إلى أن المخارج موجودة لكن ما ينقص هو قرار الحلّ.

وبحسب الصحيفة  فإن الرئيس الحريري أبلغ رئيس الجمهورية والمعنيين أنه لن يقبل أن يطرح عون ملفّ المجلس العدلي من خارج جدول أعمال اول جلسة للحكومة، وأنه قد يخرج من الجلسة في حال طرح الأمر.

وفيما انتشرت ليل أمس معلومات عن أن رئيس الجمهورية بات منفتحاً على حلول تتجاوز المجلس العدلي وتسرّع في عودة الحكومة إلى العمل، نفت مصادر الحزب الديموقراطي علمها بتغيير في موقف عون، مؤكدةً أن رئيس الجمهورية مقتنع بأن على العدالة أن تأخذ مجراها، وجريمة البساتين هي محاولة اغتيال فاشلة لوزير أو وزراء في الحكومة سقط فيها شهيدان، وتهزّ أمن الدولة وتستوجب المجلس العدلي.

غير ان صحيفة "النهار" نقلت عن مصادر مطلعة ان الاتصالات الاخيرة، وتحديداً أمس، افضت الى شبه توافق على الحلول السياسية لحادثة قبرشمون، ويبقى الاخراج الذي يحفظ كرامات الافرقاء المعنيين به، من دون تظهير انتصار فريق على اخر.

وأوضحت الصحيفة ان الافكار ستتبلور أكثر اليوم، وربما يدعو الرئيس الحريري الى جلسة لمجلس الوزراء الخميس او الجمعة المقبلين، وفي حال تعثر الاتصالات يكون الموعد الاسبوع المقبل في اسوأ حال.

الى ذلك، اكد عضو تكتل لبنان القوي النائب الان عون ان الوقت حان لحل مشكلة الحكومة، كاشفا في حديث صحفي عن تكثيف الاتصالات وتسارع الخطوات لحسم هذه الجدلية مؤكدا ضرورة فك أسر الحكومة في مهلة أقصاها هذا الاسبوع.

وفي سياق متصل، اكد وزير المال علي حسن خليل ان امكانية الوصول إلى تفاهم حول احداث الجبل قائمة،لافتاً إلى أن الاتصالات عادت واستؤنفت بالطريقة التي توصلنا الى حل.

وخلال استقباله وفدا من رؤساء اتحادات وبلديات ومخاتير منطقة حاصبيا في دارته في الخيام اعتبر خليل ان ما جرى في موضوع الموازنة اليوم مهم في سياق الانتظام الضروري للدولة، والاهم منه هو كيف نتمكن وبسرعة أن نحضر موازنة للعام المقبل وقبل وقت.


 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد