الصحافة اليوم: وسط تكثيف حركة الاتصالات.. أجواء حذرة تحيط بالملف الحكومي يخرقها بعض التفاؤل
تاريخ النشر 08:03 09-08-2019 الكاتب: إذاعة النور المصدر: إذاعة النور - لصحف المحلية البلد: لبنان
25

يتراوح منسوب التفاؤل في الملف الحكومي بين التفاؤل الحذر والتشاؤم في ضوء التطورات التي برزت بالأمس وما تلاها من حركة اتصالات واسعة على أكثر من صعيد.

وفي السياق، نقلت صحيفة اللواء عن مصادر مطلعة أن لقاء بعبدا خرج باتفاق على أهمية انعقاد مجلس الوزراء بأسرع وقت ممكن وهو أمر كان متفقاً عليه في وقت سابق إنما بفعل تهاوي المبادرات لم تلتئم الجلسة.

وأشارت المصادر إلى أن الايجابية التي أعلنها رئيس الحكومة سعد الحريري وللمرة الأولى منذ بدء المعالجة لحادثة قبرشمون أوحت بأن هناك بعض العمل، معلقاً الآمال على ما جرى التفاهم حوله لجهة التوصل إلى حل وسطي في الموضوع، كانعقاد جلسه حكومية في الساعات المقبلة تناقش جدول أعمال جلسة الثاني من تموز الماضي وطرح ملف قبرشمون ضمن سقف معين من دون الإشارة إلى تصويت للإحالة على المجلس العدلي ومن دون اشكالات.

ولفتت المصادر إلى أنّ حضور المدير العام للأمن العام اللواء عبّاس ابراهيم قِسماً من الاجتماع وبقاءَه إلى ما بعد مغادرة الحريري لوقت في قصر بعبدا كان بهدف تنسيق العمل للمباشرة بالاتصالات على ان تحدد الخطوة التالية بنتيجتها.

صحيفة "البناء" نقلت عن مصادر مطلعة على لقاء الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري أنّ الاجتماع كان إيجابياً وصريحاً وكان تأكيد مشترك لضرورة العودة الى طاولةِ مجلس الوزراء لا تُدرَجُ على جدول أعمالها حادثةُ قبرشمون، لكن بحسب المصادر لن يمنع رئيس الجمهورية رئيس الجلسة اي فريق أو وزير في الحكومة من طرح ما يريد من خارج جدول الأعمال على النقاش ضمن ضوابط وادبيات النقاش ولكي لا تتحول إلى سجالات توتر وتهدد الجلسة وسيحرص الرئيسان عون والحريري على ضبط أي نقاش توتيري.

ولفتت المصادر إلى أن عقد الجلسة مرهون بمدى نجاح مساعي اللواء عباس إبراهيم الأخيرة مع كل من رئيس الحزب التقدّمي الاشتراكي وليد جنبلاط ورئيس الحزب الديمقراطي النائب طلال أرسلان، وإلاّ ستؤجل الجلسة الى ما بعد عيد الأضحى في موعد يحدد لاحقاً.

مصادر وزارية كشفت لـصحيفة "اللواء" أن رئيس "الحزب التقدمي الإشتراكي" وليد جنبلاط أوفد الوزير وائل أبو فاعور إلى وادي أبو جميل عند السابعة مساء لإبلاغ رئيس الحكومة سعد الحريري ان إثارة موضوع إحالة حادثة قبرشمون الى المجلس العدلي، ولو من دون اتخاذ أي قرار، من شأنه أن يحمل اتهاماً سياسياً مباشراً للحزب التقدمي بالمسؤولية عن الحادثة وهذا ما لا يقبله جنبلاط. وعليه استبعدت المصادر عقد مجلس الوزراء اليوم مرشحة ان تستمر الاتصالات، لعقده ربما غداً، مشيرة إلى أن المجلس العدلي بات بحكم المستبعد تماماً، وأن لا إحالة للقضية أمامه من قِبل مجلس الوزراء.


 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد