الإقتتال بين الميليشيات السعودية والإماراتية يصل الى الوسائل الإعلامية التابعة لكلا الدولتين (تقرير)
تاريخ النشر 12:10 05-09-2019 الكاتب: أحمد طه المصدر: خاص اذاعة النور البلد: السعودية
125

تشتعل منذ مدة أزمة حقيقية بين الميليشيات المدعومة من السعودية وتلك المدعومة من الإمارات، هذه الأزمة التي تحولت الى إقتتال عسكري جنوبي عدن كانت بمثابة القشة التي قسمت ظهر البعير، والتي نعت رسمياً التحالف الذي ضمّ هاتين الدولتين في حربهما على اليمن لخمس سنوات خلت.

وعلى الرغم من المكابرة، الا أن وسائل الاعلام التابعة لكل من الامارات والسعودية فضحت كل تلك الخلافات ومباشرة على الهواء.

الباحث والكاتب الصحافي علي مراد المتابع لأزمة اليمن حدثنا عن مشاهداته من الاعلام الخليجي قائلاً :"كان هناك اقتتال حصل عام 2018 وقبل أشهر حصل اقتتال بين هذه القوى ولكن الاعلام الاماراتي والسعودي لم يعكس هذه الجولات كان هناك حرص على لحلحة الموضوع ولكن بما أن اليوم المصالح كبيرة ووصلنا الى الربع ساعة الأخير بات كل إعلام يعبر عن مصالح الجهة السياسية التي تدعمه أو التي ينطق بإسمها فنشاهد مثلاً "سكاي نيوز" العربية قوات عبد ربه منصور هادي ، وبالمقلب الآخر قناة الحدث وقناة العربية تهاجمان القوات المدعومة إماراتياً هذا الموضوع لم ينسحب فقط على الإعلام المرئي السعودي والاماراتي ، أيضاً نشاهده في تغريدات الصحافيين والمحللين والضباط المتقاعدين السعوديين والامارتيين هناك تراشق وتبادل اتهامات "

التحالف السعودي الاماراتي ظلّ متماسكاً طالما لم تتضارب مصالح الدولتين، الا أن قرب الحل السياسي في اليمن جعل كلا الدولتين تتهافت للحصول على الجزء الأكبر من المكاسب، يضيف مراد: " التطورات التي حصلت في الساعات 48 الأخيرة تشي بأن هناك إصرار على حسم الوضع العسكري في الجنوب ولاسيما في العاصمة عدن، ومن يحسم في عدن يفرض ارادته السياسية الذي حصل اليوم كان يمكن تفاديه لو أن السعودية آنذاك قبلت بأن يكون المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً طرفاً من أطراف المفاوضات هناك، اليوم تهافت إماراتي سعودي من يكسب أكثر لأن المعروف أن الأماكن التي سيطروا عليها في الجنوب هي المكسب الوحيد لهم ، لذلك الامارات تريد أن تكون الغلبة لها أو الحصة الأكبر من المكاسب والسعودية تعتبر نفسها بأنها أكثر دولة صرفت في هذا التحالف وهي التي تقود هذا التحالف وبالتالي تعتقد بأنها يجب أن تحصل على الجزء الأكبر من الكعكة "

فيما تحتدم المعارك في جنوب اليمن بين ميليشات ما يسمى بالمجلس الانتقالي المدعومة من الامارات وبين ميليشيات ما يسمى بالشرعية المدعومة من السعودية، تكتب المسيرات اليمنية الصفحة الاخيرة من عدوان المصالح السعودية الاماراتية الاميركية.

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد