إعلام العدو: حزب الله قام بردع "اسرائيل" والاحداث الاخيرة اظهرت الردع المتبادل
تاريخ النشر 16:04 06-09-2019 الكاتب: محمد هادي شقير المصدر: خاص إذاعة النور البلد: فلسطين
35

محاولات المسؤولين الصهاينة ابتلاع رد المقاومة الأخير في أفيفيم لا تجد مكاناً لها في إعلامهم الذي لا يزال يعكس خوف تل أبيب المردوعة من الحرب المقبلة.

وفي الإطار، أكد الصحفي الصهيوني في هارتس "عكيفا الدار" أن حزب الله ردع "إسرائيل" وأن الأحداث الأخيرة في الشمال توضح مدى الردع المتبادل بين الطرفين، مؤكداً أن كيان الاحتلال يدرك جيداً خطر تعرض المستوطنات والمواقع الاستراتيجية للصواريخ.

ورداً على تهديد الجيش الصهيوني بإعادة لبنان إلى العصر الحجري لفت "إلدار" إلى أن سكان أفيفيم وضباط الأمن في مصانع البتروكيماويات في حيفا غير متحمسين لهذه الفكرة.

صحيفة "يديعوت أحرونوت" حذرت بدورها من أن اندلاع حرب مستقبلية مع حزب الله سيعرض البنية التحتية لإسرائيل وقدرتها الجوية إلى أضرار كبيرة، متوقفة عند ما اعتبرته لافتاً لناحية عمل جنود السيارة المستهدفة والموقع الذي جرى إخلاؤه في أفيفيم والجندي الذي أصيب بحجر في رأسه بعد العملية في الوحدة العسكرية نفسها.

القناة الثالثة عشرة العبرية قالت من جهتها إن ‫تقديرات "إسرائيل" تشير إلى أن حزب الله يريد فرض معادلة جديدة، لذا فالاستعداد في تل أبيب هو لإمكانية إرسال طائرات بدون طيار مفخخة أو إسقاط طائرة بدون طيار إسرائيلية.

المحرّر المؤسّس لموقع "تايمز أوف إسرائيل" دافيد هوروفيتس عرض مُقاربة لما حدث الأسبوع الماضي عند الحدود اللبنانية - الفلسطينية بَيَّنَ فيها مدى تأثير حزب الله في كيان العدو لكونه مصدراً رئيساً للمعلومات الموثوقة، وقال هوروفيتس إن اللقطات التي وثّقت الهجوم الصاروخي وبثتها قناة المنار أظهرت أن المركبة المستهدفة بالتأكيد لم تكن خالية أو متوقفة بل كانت تسير على الطريق وفي داخلها خمسة جنود.

وبالعودة إلى صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية التي كشفت معلومات جديدة حول جولة المواجهة الأخيرة على الحدود الشمالية لفلسطين المحتلة بين حزب الله والجيش الصهيوني.

ووفقاً للصحيفة فإن الجيش أخلى المواقع المكشوفة للنيران المباشرة عند الحدود بشكل شبه كلي، لأنه كان يدرك أن حزب الل نشر مجموعات مضادة للدروع على طول الحدود لاصطياد هدف عسكري إسرائيلي.

وقالت الصحيفة العبرية إن الجيش الاسرائيلي كان مخيراً بين أن يوقف الحركة العسكرية فقط عند الحدود أو ان يمنع حركة المستوطنين بالكامل لكنه اقتصر بأوامره على إيقاف الحركة العسكرية بالكامل، مستنداً  بحسب "يديعوت أحرونوت" إلى السيد حسن نصر الله بأنه سيضرب هدفاً عسكرياً وذلك استناداً إلى المصداقية التي يحظى بها.

واعتبرت الصحيفة العبرية أن الجيش الاسرائيلي كان أمام ثلاثة خيارات بعد عملية "افيفيم": أولها أن يوجه ضربة كبيرة أو ضربات لبعض المواقع داخل لبنان أو يكتفيَ بالرد الموضعي ولكنه اكتفى بالخيار الأخير، لأن التقدير الإسرائيلي كان يفيد بأن الذهاب إلى ضربة واسعة أو محدودة داخل لبنان كان سيؤدي إلى جولة مواجهة مع حزب الله ستمتد أياماً وقد تتوسع لتصل إلى حرب.

ولفتت "يديعوت أحرونوت" الى أن الجنود الصهاينة الذين تحركوا في السيارة العسكرية التي استهدفها حزب الله في افيفيم كانوا يعتقدون أنهم يسيرون في طريق لا يراها حزب الله، وهذا أمر سيضطر الجيش بنتيجته إلى فتح تحقيق بشأنه.

 

 

 

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد