ضغوطٌ كبيرة تُمارسها واشنطن على لبنان للقبول بترسيم الحدود مع فلسطين المحتلة وفق الشروط الأميركية (تقرير)
تاريخ النشر 09:45 01-07-2020 الكاتب: حسين سلمان المصدر: إذاعة النور البلد: محلي
171

لم تكتفِ الإدارةُ الاميركيةُ بممارسة الضغوط الاقتصادية الخانقة على لبنان وسياسة التجويعِ الممنهج لشرائحه كافة، إنما تفرضُ سيلاً من الضغوطِ في ما يتعلقُ بترسيم الحدود البحرية والبرية،

وآخرُها المواقفُ التي أطلقها مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر الذي لوّح بأن مصير الأزمة الاقتصادية في لبنان مرتبطٌ بملف ترسيم الحدود، مقدِّماً نصيحةً بمثابة تهديدٍ للّبنانيين بالسير بالوساطة الأميركية، فلماذا هذه الضغوطُ المتسارعةُ على لبنان؟

الخبير في الشؤونِ العسكرية والاستراتيجية العميد الدكتور أمين حطيط، الذي قاد ترسيم الحدود اللبنانية والتحقق من الإنسحاب "الإسرائيلي" من جنوب لبنان، يقول في معرض الإجابة إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يريد أن يمتلك الورقة اللبنانية كي يوفّر ظروفاً إضافية لإنجاج "صفقة القرن"، مشيراً إلى أن الأميركي يسعى ضمن ملفات هذه الورقة لجعل لبنان يتنازل عن مساحة تتراوح بين 460 و560 كلم مربع في المنطقة الاقتصادية اللبنانية، كما أن "إسرائيل" تريد، ضمن ملف الحدود اللبنانية الدولية مع فلسطين المحتلة، الاحتفاظ بثلاث عشرة منطقة تحتلها تتراوح مساحتها مع الغجر بين 22 و27 مليون متر مربع.

أما الملف الثالث في الورقة، يضيف حطيط، فهو ملف مزارع شبعا، حيث أطاح ترامب بالحقوق اللبنانية ووضع المزارع ضمن الجولان ثم ألحقه برمته بفلسطين.

وإزاء هذه الضغوطِ الأميركية، يتوجبُ على الدولةِ اللبنانية استخدامَ أوراقِ قوّتِها التي من شأنها أن تحافظ على ثروات لبنان، يقول حطيط، لافتاً إلى أنه يجب التمسك بالحقوق مهما كانت الضغوط، والمبادرة إلى استعمال الأوراق السياسية والدبلوماسية، إضافة إلى استخدام قوة لبنان المتمثلة بمعادلة المقاومة والجيش والمقاومة، وهذا ما يرعب أميركا و"إسرائيل" اللذيْن يضغطان على لبنان في ظل محاولة أميركية لتصوير المقاومة كمسببٍ للانهيار.

في سباقٍ مع الوقت، تحاولُ الإدارةُ الأميركيةُ الحالية تمريرَ الملفاتِ التي تصبُّ في خدمةِ "إسرائيل" قبل انتهاءِ ولايةِ ترامب، ولو أدى ذلك إلى خنقِ لبنان على المستوى الاقتصادي، أما على المستوى الداخلي فلا ترعوي سفيرةُ واشنطن عن تأليبِ اللبنانيين على بعضهم البعض لأهدافٍ فتنويةٍ واضحة.

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد