مواقف اقليمية ودولية رافضة لقرار "ضم" الضفة الغربية الى الكيان الصهيوني
تاريخ النشر 18:55 01-07-2020 الكاتب: إذاعة النور البلد: إقليمي

رفضا لضم الضفة الغربيّة الى الكيان الغاصب توالت المواقف الاقليمية والدولية الرافضة لهذا القرار .

وفي الاطار، اعتبر السفير الايراني في باريس بهرام قاسمي، المشروع الصهيوني لضم الضفة الغربية بانه ياتي استمرارا لسياسات الاحتلال والعدوان والاطماع التوسعية لكيان لا يعير ادنى اهتمام لميثاق الامم المتحدة وحقوق الانسان والمعايير الدولية.

وكتب قاسمي في تغريدة له على "تويتر" ان مخطط ضم الضفة الغربية ياتي استمرارا لسياسات الاحتلال والاطماع التوسعية وامتدادا لاعتداءات كيان لا يعير ادنى اهتمام لميثاق منظمة الامم المتحدة وحقوق الانسان والمعايير الدولية والمجتمع العالمي، في سياق تنفيذ رغباته اللامشروعة واللاانسانية والعنصرية واللامتناهية.

ولفت قاسمي ان عدم التصدي في الوقت المناسب للاطماع التوسعية والعدوانية والانتهاك السافر للمبادئ الاساسية للقوانين الدولية والانسانية، من شانه ان يعود بتداعيات رهيبة لامن واستقرار المنطقة والعالم.

الى ذلك، أكد الدكتور محمد الهندي، عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، أن وحدة الموقف الفلسطيني من مؤامرة القرن يجب أن تترجم الى حراك شعبي كبير ومستمر خاصة في الضفة والقدس، مبينًا أن مسؤولية حركة فتح أساسية في هذا الجانب.

وأوضح د. الهندي إن مفهوم الكيانية الفلسطينية -سواء كانت سلطة أو دولة- هو مسار قائم على الشراكة مع العدو وله استحقاقاته التي من ضمنها قمع المقاومة على الأرض وفي المناهج الدراسية وفي صدور الجيل الجديد"، مشيرًا إلى أن هذا مسار مختلف تمامًا عن مسار مواجهة الاحتلال بأي شكل كان.

وراى الهندي انه إذا كانت السلطة مقتنعة حقيقة بأنه لا جدوى من المسار التفاوضي فعليها أن تحل نفسها وتعود إلى تفعيل مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية، وما لم يحدث ذلك ستبقى السلطة تدور في الحلقة المفرغة ( الشراكة والتفاوض مع العدو)، وستبقى استراتيجيتها هي الصراخ والاستجداء".

وبيّن د. الهندي أن الأنظمة العربية تتوزع ما بين تواطؤ مع العدو، وصمت مريب، ولا يصدر عنها إلا مجرد لغو من الإدانة، مؤكدًا أن هذه الأنظمة في المحصلة النهائية خارج معادلة الصراع.

وفي المواقف الدولية، إعتبر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، أنّ ضم الكيان الصهيوني أراض فلسطينية لا يمكن أن يمر من دون عواقب، مشيراً إلى أنّ بلاده تدرس رداً فرنسياً وتحركاً مع الشركاء الرئيسيين إذا مضى الكيان قدماً في عملية الضم.

 

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد