الوضع الحكومي قابعٌ في مرحلة الجمود.. ولا معطيات توحي بقرب ولادة الحكومة في المدى المنظور (تقرير)
تاريخ النشر 07:38 14-01-2021 الكاتب: إذاعة النور المصدر: إذاعة النور - الصحف المحلية البلد: محلي
33

دخل الوضع الحكومي في لبنان مرحلة الإقفال التام، ولا استثناءات تخرق الجمود الحاصل في مسار التأليف حتى الساعة وفي المدى المنظور.

وفي الإطار، نقلت صحيفة "الجمهورية" عن مصادر متابعة قولها إن نقاشاً جرى في الساعات الأخيرة في مجلس مرجع مسؤول حول ما استجد على خط الرئاستين الأولى والثالثة خَلُصَ إلى التسليم بانسداد الأفق نهائيّاً وإلى استحالة احتواء أزمة الفيديو التي يبدو أنّها قطعت آخر شعرة بين الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري.

وتشير المعلومات إلى فكرة جرى تداولها خلال النقاش لعودة تحرّك الوسطاء بين عون والحريري وأن يتولّى جانباً أساسياً منها المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم مؤيّداً من الثنائي الشيعي تحديداً، إلّا أنّ هذه الفكرة فقدت حماستها أمام معطيات كُشفت خلال النقاش تفيد بأنّ كلّاً من الرئيسين حسم خياره، وقد أعدما كلّ إمكانيةٍ لعودة التعايش بينهما تحت سقف حكومي واحد.

صحيفة "الأخبار" نقلت عن أوساط سياسية قولها إن المعلومات التي تتحدث عن دورٍ للحريري في المنطقة لا أساس له من الصحة، وأن الحريري هو من يحاول إقحام نفسه في المشهد الإقليمي مُستغلاً اللحظة لحماية نفسه، وقالت المصادر إن الرئيس المكلف يريد أن يقول للقوى السياسية إنه على عكس رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب ليسَ معزولاً وإن أبواب العالم العربي مفتوحة أمامه، ما سينعكس إيجاباً على أي حكومة يترأسها، كما يريد الحريري الإيحاء من خلال هذه الحركة بأنه لا يزال رقماً عند اللاعبين الإقليميين.

بدورها، نقلت صحيفة "اللواء" عن أوساط متابعة لموقف الرئيس نبيه بري قوله إنه لم يلمس رغبة جدية لدى المعنيين بتشكيل الحكومة، وعندما يلمس هذه الرغبة يتدخل للمساعدة في تقريب وجهات النظر، وقالت الصحيفة من جهة ثانية إن اجتماعاً عقد أمس في دارة الرئيس تمام سلام في المصيطبة حضره إليه الرئيسان نجيب ميقاتي وتمام سلام والنائب السابق وليد جنبلاط بحضور النائب السابق غازي العريضي.

وبحسب معلومات الصحيفة، تطرق البحث إلى ضرورة قيام جبهة معارضة وطنية وعدم السير في أي تسويات أو تراجعات والتمسك بحكومة فقط ضمن المندرجات التي جاءت في مبادرة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، واتفق أيضاً على استمرار المشاورات وتوسعها لتشمل قيادات وشخصيات تعارض إبقاء الوضع على ما هو عليه.

 

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد