الصحافة اليوم: الملف الحكومي إلى مربعه الأول...واتهام للحريري بالمراوغة..و الرئيس بري: السفينة ستغرق بالجميع إذا لم نتخذ الإجراءات اللازمة
تاريخ النشر 08:07 18-11-2019 الكاتب: إذاعة النور المصدر: صحف محلية البلد: لبنان
38

مع تعقد المشهد الداخلي، رأى رئيس مجلس النواب نبيه بري أن الوضع الحالي على المسار الحكومي هو جمود تام بانتظار أن تطرأ مستجدات في أي لحظة لكن حتى الآن الأمور ما زالت تراوح مكانها،

 وأشار بري أمام زواره إلى أن موقفه هو أنه ما زال يراهن على عودة الحريري إلى رئاسة الحكومة وتشكيل حكومة جديدة تواكب الوضع الراهن الذي بلغ حداً خطيراً يجب تداركه في أسرع وقت لأن البلد أشبه جداً بسفينة تغرق شيئاً فشيئاً وإن لم نتخذ الإجراءات اللازمة فستغرق بكاملها.

صحيفة الأخبار اشارت الى انه لقد تأكد لدى فريق الثامن من آذار وبالوقائع أن الرئيس سعد الحريري يراوغ وعليه بات أركانه الأساسيون أكثر إصراراً على حكومة تكنو - سياسية برئاسة الحريري أو مَن يحظى بغطائه أضف إلى ذلك مشاركة تيار المُستقبل فيها.

وتضيف مصادر 8 آذار إن الحريري الذي ما مِن صداقتِه بدّ لن يكون قادراً على اللعب في الوقت الضائع كثيراً لأن البلاد لا تحتمِل التأجيل أسبوعين إضافيين ومن بعدهما كلام آخر.

مصادر التيار الوطني الحر أكّدت لصحيفة "الأخبار" أن التيار يدرس عدّة خيارات بعد العرقلة المتعمدة من الحريري وإعاقة كل الحلول بغية فرض نفسه.

مصادر معنية قالت لصحيفة "اللواء" أن موقف الوزير محمد الصفدي بالإعتذار عن تحمل المسؤولية بمثابة رد الكرة الى سعد الحريري ليتحمل المسؤولية.

ورأت المصادر أن القصة طويلة وأن ما يجري في إطار حرب التسريبات والمصادر وتبادل الإتهامات عن تأخير التكليف والتأليف ما يعني أن الخلافات القائمة لا تزال تحول دون التوافق على أي مخرج، كما أن القصر الجمهوري لا زال ينتظر التوافق على اسم الرئيس المكلف وحكومة التكنو - سياسية لازال الحريري ينتظر القبول بشروطه.

الى ذلك، اشارت أوساط مطلعة في 8 آذار لـ "البناء" إن تراجع الحريري عن ترشيح الصفدي عقد الأزمة وأقفل باب الحلول حتى الآن، وان الأمور مفتوحة على كل الاحتمالات بغياب أفق للحلول .

على الصعيدين الاقتصادي والمالي، ومع بداية الاسبوع، أُعيد تحريك ملف فتح المصارف أبوابها، بعد إغلاق قسري فرضه إضراب موظفي القطاع. وقد اكتملت معالم الخطة الأمنية التي ستواكب عودة المصارف الى أعمالها اليومية. وتبيّن انه سيتم رصد 1567 عنصراً من الدرك وشرطة بيروت لضمان أمن كل الفروع المصرفية على امتداد الخريطة اللبنانية.

واعتُبرت هذه الخطة الأمنية بمثابة بند اساسي لعودة موظفي المصارف عن اضرابهم المستمر. في حين التأمت جمعية المصارف مساء امس لتأمين البند الثاني لاكتمال المعطيات الضرورية لعودة عمل المصارف، وهو يتعلق بإجراءات واضحة يتعاطى بموجبها موظفو المصارف مع الزبائن.

وفي هذا الاطار، اشارت صحيفة "الجمهورية" الى انّه علم ان جمعية المصارف توصلت في اجتماعها المسائي الى الاتفاق على 8 تدابير ستكون محور نقاش في اجتماع سيعقد اليوم بينها وبين اتحاد نقابات موظفي المصارف وعلى أساسه سيُتخذ القرار.

وشدّدت المصادر المصرفية على أنّ هذه التدابير «موقتة واستثنائية» وسيتم التراجع عنها عند تشكيل الحكومة. ولفتت إلى أنّه سيكون هناك سقف للسحوبات بالدولار الأميركي، في حين أنّ السحوبات من الودائع بالليرة اللبنانية هي بلا سقف.

وعلِم انه تمّ الاتفاق على منع التحويلات الى الخارج إلّا في حال الضرورة القصوى والامور الشخصية، إضافة الى إمكان ان يكون سقف السحب للزبون 1000 دولار اسبوعياً.

وعليه، ستبقى المصارف مقفلة اليوم، مع ترجيح ان تفتح ابوابها لموظفيها لإنجاز الاعمال الداخلية اليوم، على أن تفتح ابوابها كالمعتاد امام الزبائن بدءاً من غد الثلاثاء او بعد غد الاربعاء، اذا لم يطرأ ما يحول دون ذلك.

امنيا، لفتت مصادر أمنية لصحيفة "البناء" إن التحقيقات التي أجرتها مديرية المخابرات والقضاء أظهرت وجود خطة معدّة من قبل بعض الأحزاب للإعتداء على الجيش ونصب الكمائن له كما حصل في سعدنايل وجلّ الديب الأسبوع الماضي،كما أظهرت وقوف جهات خارجية وراءها وعناصر غير لبنانية منهم سوريون وينتمي بعضهم الى تنظيمات إرهابية.

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد