أبرز التطورات على الساحة السورية اليوم السبت 9 تشرين الثاني / نوفمبر 2019
تاريخ النشر 10:12 09-11-2019 الكاتب: إذاعة النور البلد: سوريا
147

في ما يلي أبرز التطورات على الساحة السورية اليوم السبت 9 تشرين الثاني / نوفمبر 2019:

المشهد الميداني والأمني:

حلب:

- أعلن مصدر عسكري أن وحدات الهندسة في الجيش السوري ستُفجّر ذخائر وعبوات ناسفة من مخلفات الإرهابيين في قرى ومناطق: الراموسة – العامرية – السفيرة – الرملة بحلب وريفها من الساعة 8,00 وحتى الساعة 14.00.

دير الزور: 

- قُتلَ أحد الأطفال (12 عاماً)، إثر انفجار قنبلة به من مخلفات المعارك، في منطقة الباغوز بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، يوم أمس.
- أصيب أحد الأطفال إثر إطلاق الرصاص العشوائي في قرية جديدة بكارة الخاضعة لسيطرة "قسد" بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، يوم أمس.

الحسكة:

- دخل رتل عسكري لقوات الاحتلال التركي ومرتزقتها يوم أمس ضمّ عشرات الآليات إلى قرية العمير بريف مدينة رأس العين بريف الحسكة الشمالي الغربي.
- سرقت قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها يوم أمس محولات الكهرباء في قرى "الصالحية وملا نوري والسودة والمناجير" بريف رأس العين بريف الحسكة الشمالي الغربي. 
- نظم أهالي قرية السودة بريف الحسكة الشمالي الغربي وقفة احتجاجية ضد الاحتلال التركي.
- قُتلَ أحد الأشخاص، إثر انفجار لغم أرضي به في محيط قرية العريشة شمال غرب بلدة تل تمر بريف الحسكة الشمالي الغربي، يوم أمس.
- توفيت امرأة إثر نقص الرعاية الصحية في مخيم بلدة الهول الخاضع لسيطرة "قسد" بريف الحسكة الجنوبي الشرقي، يوم أمس.
فيما تمكنت امرأتان من الهرب من المخيم، وسط انتشار أمني مكثف في محيط المخيم.
- اعتقلت "قسد" 35 شاباً بمدينة الحسكة وريفها، يوم أمس، وساقتهم إلى "التجنيد الإجباري" في صفوفها.
- قام "المجلس المحلي" لمدينة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي التابع لـ "قسد" بترحيل 50 عائلة نازحة من محافظة دير الزور، إلى مخيم العريشة بالريف ذاته، بحجة عدم امتلاكهم كفالات، يوم أمس.

الرقة:

- قُتلَ أحد الأشخاص، إثر انفجار عبوة ناسفة به من مخلفات "قسد" في محيط مدينة تل أبيض الخاضعة لسيطرة الجيش التركي وفصائل "الجيش الحر" المدعومة منه، بريف الرقة الشمالي، يوم أمس.
- أصيب أحد مسلَّحي "قسد" إثر انفجار عبوة ناسفة قرب أحد حواجز "قسد" في بلدة الكرامة بريف الرقة الشرقي، يوم أمس.
- نشرت "قسد" حواجز "طيارة" لها في مدينة الرقة لمنع خروج مظاهرات ضدَّها في المدينة، يوم أمس.

المشهد العام:

محلياً:

- عقد الوفد السوري المشارك في أعمال معرض هافانا الدولي السابع والثلاثين لقاءات مع مسؤولين اقتصاديين كوبيين الليلة الماضية، حيث أكد الجانبان أهمية تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين.
وأعرب أورلاندو غيجين هرنانديز رئيس غرفة تجارة جمهورية كوبا خلال لقائه الوفد السوري عن سعادته بمشاركة سورية في هذا المنتدى الاقتصادي المهم، مؤكداً أن الحضور السوري في معرض هافانا الدولي خير دليل على أن سورية تستعيد عافيتها اقتصادياً بعد الحرب التي تعرضت لها.
ولفت إلى أن هذه المشاركة يمكن أن تفتح المجال لإمكانية توسيع العلاقات بين البلدين والتبادل التجاري وخصوصاً أن سورية وكوبا تربطهما علاقات صداقة قوية وتاريخية.
بدورها شددت ريتزي غونزاليز ميريت المديرة العامة لشركة حمضيات الكاريبي على ضرورة تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين من خلال التبادل التجاري.
من جهته أكد سفير سورية في كوبا الدكتور ادريس ميا، أن المشاركة السورية في معرض هافانا الدولي تعكس إرادة البلدين في تعزيز العلاقات الاقتصادية والارتقاء بها إلى مستوى العلاقات السياسية المتميزة وخاصة في ظل الظروف الراهنة التي يتعرض فيها البلدان إلى حصار جائر من قبل الولايات المتحدة وأطراف أخرى.
وأشار عضو وأمين سر غرفة تجارة ريف دمشق محمد خير سريول إلى أن المشاركة السورية تمثلت بعرض عدد من المنتجات الوطنية، مؤكداً أنه تم الاتفاق على تبادل السلع بين البلدين لكسر الحصار الذي تفرضه الولايات المتحدة.

- قال مسؤول "قسد" مظلوم عبدي عبر حسابه على موقع "تويتر"، إن "الأتراك والفصائل المسلحة المدعومة من قِبلهم مستمرون في مهاجمة شمال شرق سوريا والاستيلاء على المزيد من الأراضي كل ساعة، وبعد اتفاق وقف إطلاق النار المبرم مع المسؤولين الأمريكيين، وقتل 182 من رفاقنا وعشرات المدنيين، ونزح 30 ألف مدني، وتم احتلال 1100 كيلومتر مربع".
وأضاف "من جانبنا، التزمنا بجميع التزامات اتفاقية وقف إطلاق النار لحماية شعبنا من القتل والتهجير، ولقد استأنفنا برنامجنا الناجح لمكافحة الإرهاب وعملياتنا المشتركة لضمان هزيمة داعش ونقوم الآن بحماية حقول النفط بمساعدة القوات الأمريكية".

- أعلن رئيس "هيئة التفاوض السورية المعارضة" "نصر الحريري"، أنه "تم تثبيت الإرهاب في المبادئ الـ 12"، مؤكداً على أنه "لا يمكن التوصل إلى أيّ حل في سوريا دون القضاء على كافة أشكاله".
وقال الحريري خلال مؤتمر صحفي يوم أمس، "الإرهاب ثبتناه في المبادئ الـ 12 وتبنيناه، ولا نعتقد أنه ممكن الوصول إلى حل في سوريا دون القضاء على كافة أشكاله".
وأضاف الحريري "لدينا سلة جاهزة من أجل مناقشة محاربة الإرهاب في سوريا وأدعو الأمم المتحدة إلى فتح هذه السلة ولنترك اللجنة الدستورية لمناقشة حياة السوريين".

دولياً:

- أكد الرئيس التركي رجب أردوغان، أنَّ تركيا ستواصل عملية "نبع السلام" حتى طرد آخر "إرهابي" من المنطقة.
جاء ذلك في تصريحات للصحفيين على متن الطائرة خلال عودته من زيارته للمجر، حسب بيان صادر عن دائرة الاتصال بالرئاسة التركية.
وأشار أردوغان إلى أن "الإرهابيين لم يخرجوا من المنطقة بعد مهلة الـ 120 ساعة التي تم الاتفاق عليها خلال زيارة نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس، ووزير الخارجية مايك بومبيو إلى تركيا".
وأضاف أنه "بنفس الشكل، تلقت تركيا وعودا بخروج الإرهابيين من المنطقة خلال 150 ساعة بموجب اتفاق سوتشي الذي تم التوصل إليه مع روسيا".
وتابع: "لم يتم تنفيذ ذلك، حيث أننا لا نزال نواجه العديد من المشاكل هنا، وهناك بعض التطورات التي لا تتناسب مع شراكتنا الاستراتيجية مع الولايات المتحدة تزعجنا بشكل كبير، ولذلك أعتقد أن هذه الزيارة (المرتقب أن يجريها إلى الولايات المتحدة) هامة للغاية من أجل تجاوز ذلك".
ومشيرا إلى تصريح نظيره الأمريكي دونالد ترامب بأنهم يستعدون بشكل جيد للزيارة المزمعة في 13 من الشهر الجاري، قال إن هذا التصريح "يحمل مغزى"، لافتا إلى أنهم هم أيضًا سيستعدون جيدًا وسيتوجهون إلى الولايات المتحدة.
وأوضح أنهم سيبحثون، خلال الزيارة، قضايا المنطقة الآمنة في سوريا، وعودة اللاجئين إلى أراضيهم، ومواضيع أخرى.
وفيما يتعلق بمدينتي تل أبيض (بريف الرقة الشمالي) ورأس العين (بريف الحسكة الشمالي الغربي) شمالي سوريا، أكد أردوغان "سيطرتهم على المنطقتين، مشيرًا إلى وجود إرهابيين في منطقة تل تامر جنوب رأس العين، يقومون دائمًا بتحرشات على حدود تركيا".
ولفت إلى أن "الإرهابيين في تل تمر نفذوا هجوماً ضدّ "الجيش الوطني السوري" (فصائل الجيش الحر المدعومة تركياً)، الذي رد بدوره على الهجوم وقتل أكثر من 10 إرهابيين".
وشدد على أن "الكفاح متواصل بهذا الشكل، وسننقل كل هذه الأمور للجانب الأمريكي خلال الزيارة، ولكن الجنود الأمريكيين يقومون بدوريات مع التنظيم الإرهابي في المنطقة من شرق رأس العين وحتى مدينة القامشلي، ونحن قمنا بدوريتين مع روسيا وهي متواصلة".
وفي رده على سؤال: "بهذا الوضع، هل يمكننا القول إن عملية نبع السلام ستتواصل؟"، قال أردوغان: "بالتأكيد، سنواصل العملية حتى طرد آخر إرهابي من المنطقة، كما أننا لن ننسحب من هنا لعدم انسحاب الدول الأخرى، فنحن مع وحدة سوريا، ولا نريد أبدًا تقسيمها، وإذا كانت باقي الدول مؤيدة لهذا، فعليها إثبات ذلك".
وشدد على أن "تركيا ستواصل موقفها بموجب الصلاحية التي تمنحها إياها اتفاقية أضنة".
وأوضح أن "القوات التركية حيّدت أكثر من 3 آلاف و500 إرهابي من داعش ضمن عملية "درع الفرات" شمالي سوريا، إلى جانب إلقاء القبض على عدد من المقربين لزعيم تنظيم داعش السابق أبو بكر البغدادي في منطقة اعزاز السورية".
ولفت إلى أن "الجهات المعنية التركية تواصل التحقيق مع المقبوض عليهم بتهمة الانتماء لداعش"، مؤكدا أنه ما من دولة تكافح التنظيم كما تفعل تركيا.
وأعرب أردوغان عن "إدانته للقاء المسؤولين الأمريكيين مع الإرهابي فرحات عبدي شاهين الملقب باسم مظلوم كوباني مسؤول "قسد")"، مشيرا أن "هذا الإرهابي قيادي في صفوف منظمة "بي كا كا" الانفصالية، ومطلوب من قبل الشرطة الدولية بالنشرة الحمراء".
ونوّه بأن "تركيا قوضت محاولة إنشاء دويلة إرهابية على حدودها الجنوبية"، مؤكدا أنه "لا يمكننا التضحية بحدودنا الجنوبية إكراما لعيون شخص ما".
وعن "الجيش الوطني السوري"، قال أردوغان إن "المنتسبين إلى الجيش الوطني السوري يقاتلون جنبا بجنب مع القوات المسلحة ضد التنظيمات الإرهابية، ويدافعون عن بلادهم".

- استقبل وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري والسفير الأمريكي في أنقرة ديفيد ساتيرفيلد.
ولفت بيان صادر عن وزارة الدفاع التركية، إلى أن اجتماع الوفدين بحث الاتفاق الموقع بين البلدين في 17 تشرين الأول الماضي بشأن "المنطقة الأمنة" شمالي سوريا.

- قال المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان روبرت كولفيل، إن "أكثر من 60 منشأة طبية في محافظة إدلب السورية تعرضت لقصف على مدى الشهور الستة الماضية أربع منها خلال الأسبوع الحالي"، وتابع المتحدث أن "هذه المنشآت استهدفت عن عمد فيما يبدو من جانب قوات تابعة للحكومة السورية".
وقال كولفيل للصحفيين يوم أمس، إنه "منذ 29 نيسان تعرضت 61 منشأة طبية للقصف وبعضها تعرضت لقصف عدة مرات".
وأضاف في إفادة صحفية في جنيف "لا يمكننا تحديد إن كان كل هجوم على حدة متعمداً لكن النطاق الكبير لهذه الهجمات، ويشير بقوة إلى أنَّ قوات تابعة للحكومة السورية استهدفت المنشآت الطبية بهذه الضربات عمداً، على الأقل على نحو جزئي إن لم يكن كليا".
وقال في وقت لاحق لوكالة "رويترز" إنَّه "لا يمكن أن تكون جميعها حوادث" وأضاف أنه "إذا تبين أنَّ أياً من هذه الهجمات أو بعضها كان متعمداً فإنها سترقى إلى جرائم حرب".
وقال كولفيل إن "تقارير أفادت بتعرض مستشفى كفر نبل لأضرار في السادس من تشرين الثاني، وكان قد تعرض للقصف أيضا في أيار وتموز، كما تعرض مستشفى الإخلاص في جنوب إدلب لضربتين جويتين مما أخرجه من الخدمة في الأسبوع الحالي".
وأشار كولفيل إلى "أنَّه منذ بدء توغل عسكري تقوده تركيا عبر الحدود مع سوريا قبل شهر ويستهدف طرد مقاتلي وحدات الحماية الكردية، قُتل ما لا يقل عن 92 مدنيا في شمال وشمال شرق البلاد".
وقالت من جهتها مساعدة المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا للشؤون الإنسانية نجاة رشدي، إنَّ "الهجوم أسفر عن تشريد 200 ألف شخص ظل نصفهم تقريباً دون مأوى وتفرقوا بين المخيمات والملاجئ".
وتجتمع لجنة سورية تدعمها الأمم المتحدة هذا الأسبوع مع مندوبين من الحكومة والمعارضة والمجتمع المدني فيما تقول الأمم المتحدة إنها خطوة مهمة على طريق طويل للمصالحة السياسية في سوريا.

- نددت الولايات المتحدة، بـ "الغارات الجوية التي تقوم بها قوات النظام السوري بدعم من روسيا، والتي تستهدف المستشفيات والبنية التحتية المدنية في شمال غرب سوريا".
وذكرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية مورغان أورتاغوس يوم أمس، أن "هجمات النظام التي وقعت خلال الساعات 48 الماضية، أصابت مدرسة ومستشفى ولادة بالإضافة إلى منازل ما أسفر عن مقتل 12 شخص وإصابة 40 اخرين".
وأضافت أورتاغوس "أنَّ الحوادث التي جرى الإبلاغ عنها مؤخراً تعكس نهج هجمات موثقة ضد المدنيين والبنية التحتية من جانب القوات الروسية والسورية".

- أكد نائب رئيس البرلمان البلغاري رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية البلغارية السورية فيسيلين ماريشكي، حق سورية في الدفاع عن سيادتها ضد أي اعتداء خارجي وضمان الأمن والاستقرار على كامل أراضيها وصون حياة حرة وكريمة لكل أبنائها.
وشدد ماريشكي خلال لقاء بين القائم بأعمال سفارة الجمهورية العربية السورية في صوفيا محمد محمد، وأعضاء مجموعة الصداقة البرلمانية البلغارية السورية في مقر البرلمان البلغاري يوم أمس، على حق الشعب السوري في تحديد مستقبل بلده دون أي تدخل من أيّ طرف خارجي.
بدورهم أكد البرلمانيون أعضاء مجموعة الصداقة وقوفهم إلى جانب الشعب السوري فيما يتعرض له جراء الأزمة وعبروا عن فهمهم الدقيق لحقيقة ما يجري في سورية والمحاولات الرامية إلى تدميرها كدولة كما أعربوا عن حرصهم على إبقاء قنوات التواصل بينهم وبين أعضاء مجلس الشعب في سورية مفتوحة والعمل على تفعيل الدبلوماسية البرلمانية بين المشرعين في البلدين.
كما تناول اللقاء العلاقات التاريخية التي تجمع بين البلدين والشعبين الصديقين السوري والبلغاري والبحث في سبل تطوير وتعزيز هذه العلاقات للارتقاء بها إلى مستويات أفضل.

- صرح مسؤول أمني أوروبي رفيع بأن عدداً كبيراً من القطع الأثرية المسروقة خلال سيطرة تنظيم داعش على أجزاء واسعة من سوريا والعراق لا يزال مخزناً في المنطقة بانتظار بيعها لاحقاً.
وقال منسق شؤون مكافحة الإرهاب في الاتحاد الأوروبي، جيل دي كيرشوف يوم أمس: "لدي قناعة بأن الكثير مما سرق لا يزال مخزناً في محيط سوريا والعراق بانتظار تراجع الاهتمام لطرح هذه القطع في الأسواق لدى (دور مزادات) "كريستيز" أو "سوذبيز" في غضون ست إلى سبع سنوات".
وأضاف المسؤول: "في إطار حملاته الدعائية، كان داعش يدمر المواقع الأثرية، لكنه كان في الواقع يبيع تراخيص للتنقيب الأثري وكان ينهب أيضاً الآثار"، مشيراً مع ذلك إلى أن "نمط التمويل هذا كان هامشياً لدى التنظيم".
ولفت المنسق إلى أنَّ التصدي لتهريب الآثار مهمة صعبة لأن "كثيرين ممن يشترون هذه القطع لا يدركون أنهم يمولون الإرهاب".

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد