التطورات على الساحة السورية لليوم الأربعاء 22 كانون الثاني / يناير 2020
تاريخ النشر 10:57 22-01-2020 الكاتب: إذاعة النور البلد: سوريا
21

في ما يلي أبرز التطورات على الساحة السورية اليوم الأربعاء 22 كانون الثاني / يناير 2020:

المشهد الميداني والأمني

الحسكة:

- استهدف مسلحو "الجيش الحر" المدعوم تركياً يوم أمس بقذائف المدفعية مواقعاً لـ "قسد" في محيط بلدة تل تمر بريف الحسكة الشمالي الغربي.
- شهدت مدينة القامشلي بريف الحسكة الشمالي الشرقي صباح يوم أمس انتشارا أمنيا كثيفا لمسلحي "قسد" بهدف اعتقال الشبان وسوقهم الى "التجنيد الإجباري".
- أطلقت "قسد" يوم أمس سراح نحو 108 عائلات من نازحي دير الزور المحتجزين لديها في مخيم بلدة الهول بريف الحسكة الجنوبي الشرقي، عبر وساطات عشائرية.

الرقة:

- انفجرت عبوة ناسفة زرعها مسلحون مجهولون يوم أمس استهدفت دورية عسكرية تابعة لـ "قسد" قرب الحديقة البيضاء وسط مدينة الرقة، دون ورود معلومات عن وقوع إصابات.
- استهدف مسلحو "الجيش الحر" المدعوم تركياً يوم أمس بقذائف المدفعية مواقعا لـ "قسد" في محيط بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي.

المشهد العام

محلياً

- جدد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري، التأكيد على أن الجولان السوري المحتل جزء لا يتجزأ من أراضي الجمهورية العربية السورية، وأن استعادته إلى خط الرابع من حزيران لعام 1967 بكل السبل التي يكفلها القانون الدولي ستبقى أولوية لسورية والبوصلة التي لن تحيد عنها.
وشدد الجعفري خلال جلسة لمجلس الأمن يوم أمس حول الحالة في الشرق الأوسط، على ضرورة قيام مجلس الأمن بإلزام سلطات الاحتلال الإسرائيلي بوقف ممارساتها العدوانية الاستيطانية في الجولان السوري المحتل المتمثلة بسرقة آثاره ونهب ثرواته بما فيها النفط السوري الذي تسعى لاستخراجه ونهبه بالتعاون مع شركات أمريكية إضافة إلى الاستيلاء على ممتلكات الأهالي وأراضيهم وإقامة مخططات احتلالية جديدة عليها من بينها تركيب مراوح هوائية على أراضيهم بهدف تهجيرهم منها وإجبار أهلنا في الجولان على تسجيل أراضيهم التي ورثوها عن آبائهم وأجدادهم لدى سلطات الاحتلال.


وأشار الجعفري إلى أن إجراءات الاحتلال الإسرائيلي تنتهك بشكل جسيم القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني الذي يتعامل معه البعض بازدواجية فاضحة في المعايير وبنفاق فاق كل الحدود والأنكى من ذلك هو انتهاك منسق الأمم المتحدة لعملية السلام نيكولاي ملادينوف التزامات ولايته وتجاهله الحديث عن الاحتلال الإسرائيلي للجولان السوري في إحاطاته بهدف التعتيم على الجرائم الإسرائيلية الخطيرة فيه.


وقال الجعفري: تصادف هذا العام الذكرى الخامسة والسبعون لإنشاء الأمم المتحدة التي رافقتها القضية الفلسطينية على مدى 73 عاماً من عمرها وكانت العيون خلالها ترنو لدور فاعل للمنظمة الدولية يتيح حلاً عادلاً يحفظ حقوق الشعب الفلسطيني ويعيد الأمن والاستقرار إلى منطقة الشرق الأوسط إلا أنها لم تلق من هذه المنظمة إلا مواقف لم تجد طريقها للتطبيق متسائلاً: ألم يحن الوقت بعد مرور عشرات السنين على الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية لأن يضطلع مجلس الأمن بمسؤولياته لحفظ السلم والأمن الدوليين ووضع قرارات الأمم المتحدة موضع التنفيذ لينعم أهلنا في الجولان السوري المحتل وفلسطين ولبنان بالحرية وكذلك إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة التي أكد عليها قرار الجمعية العامة رقم 181 لعام 1947 المعتمد قبل ثلاثة وسبعين عاماً.


وأشار الجعفري إلى أن عجز الأمم المتحدة عن إيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية شجع البعض على محاولة التنصل من الالتزامات القانونية والمرجعيات المعتمدة والسعي لقلب الحقائق وتكريس الاحتلال وهذا ما تجلى فيما شهدناه خلال الأشهر الماضية من تصرفات انفرادية استفزازية تمثلت بإعلان الإدارة الأمريكية حول القدس المحتلة والجولان السوري المحتل وموقفها من الاستيطان، مؤكداً أن سورية تعتبر ما صدر عن الإدارة الأمريكية مجرد تصرف أحادي الجانب صادر عن طرف لا يملك الصفة ولا الأهلية السياسية ولا القانونية ولا الأخلاقية ليقرر مصائر شعوب العالم أو ليتصرف بأراض هي جزء لا يتجزأ من أراضي الجمهورية العربية السورية وفلسطين المحتلة.


وأوضح الجعفري أنه كان للقضية الفلسطينية ولمسألة إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية النصيب الأكبر من الاجتماعات والقرارات والبيانات والتصريحات لكن الأمم المتحدة بقيت بضغط من بعض الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن عاجزة عن وضع قراراتها موضع التنفيذ وتحقيق آمال الدول المؤءسسة للمنظمة الدولية بإعلاء قيم العدالة المبنية على احترام مبادئ القانون الدولي وأحكام الميثاق ووضع حد لأعمال العدوان والاحتلال والهيمنة مجدداً التأكيد على دعم سورية لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة على كامل ترابه الوطني وعاصمتها القدس مع ضمان حق اللاجئين في العودة إلى ديارهم وفقاً للقرار رقم 194 لعام 1948 ومطالبتها بمنح دولة فلسطين العضوية الكاملة في الأمم المتحدة.

- أكد رئيس مركز المصالحة التابع لوزارة الدفاع الروسية في سوريا، اللواء "يوري بورنكوف"، أن الإرهابيين في سوريا قاموا بنقل 4 سيارات مفخخة إلى محافظة إدلب، وهو يدل على تحضير الجماعات المسلحة غير الشرعية لهجوم انتحاري.
وقال بورنكوف يوم أمس: "تم تلقي معلومات من مصادر محلية وسكان بلدات محافظة إدلب حول نقل 4 سيارات مفخخة من قبل الإرهابيين إلى مدينة معرة النعمان، وهذا يشير إلى إعداد الجماعات المسلحة غير القانونية للقيام بعمليات هجومية".

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد