أبرز التطورات على الساحة السورية لليوم الخميس 27 شباط 2020
تاريخ النشر 16:02 27-02-2020 الكاتب: إذاعة النور المصدر: وكالات البلد: سوريا
53

أبرز التطورات على الساحة السورية: التاريخ: 27_2_2020

المشهد الميداني والأمني:

حلب:

- أعلن مصدر عسكري أن وحدات الهندسة في الجيش السوري ستقوم بإزالة وتفجير مخلفات الإرهابيين في مناطق: جمعية الزهراء- منيان- غابة الأسد- أبو الضهور بحلب وريفها من الساعة 12.00 صباحاً وحتى الساعة 17.00 ظهراً.
- انفجرت عبوة ناسفة زرعها مجهولون بسيارة وسط مدينة الباب الخاضعة لسيطرة فصائل "الجيش الحر" المدعومة تركياً بريف حلب الشمالي الشرقي. 

الحسكة:

- أقدمت امرأة على افتعال حريق في خيمتها بالقسم الخامس الخاص بعوائل تنظيم داعش في مخيم بلدة الهول الواقع تحت سيطرة "قسد" بريف الحسكة الجنوبي الشرقي ظهر يوم أمس، لأسباب مجهولة، ما أدى إلى إصابتها وابنتها بحروق.

الرقة:

- أحرق مجهولون مساء أمس سيارة عسكرية تابعة لـ "قسد" في قرية العكيرشي بريف الرقة الجنوبي الشرقي.

حماه:
- التقت القوات السورية المتقدمة من ريف ادلب الجنوبي بالقوات المتقدمة من ريف حماه الشمالي الغربي. وتعمل القوات على تمشيط القرى التي أحكمت الطوق عليها وهي ميدان غزال والعريمة وشيرمغار وشهرناز وجب سليمان والجرنية والبويب والشولين والفاتوتيات والحلوبي والصفا وتلي قليدين وزجرم تمهيدا لإعلانها أمنة.
كما سيطر الجيش السوري سيطرته على قرى الزقوم ودقماق وقليدين والقاهرة في أقصى ريف حماه الشمالي الغربي، بعد معارك مع جبهة النصرة الإرهابية والفصائل المرتبطة بها.

إدلب:

- تخوض وحدات من الجيش السوري اشتباكات عنيفة ضد التنظيمات الإرهابية المدعومة من قبل قوات النظام التركي التي هاجمت محور سراقب بريف إدلب الجنوبي الشرقي وقطعت الطريق الدولي، حيث استهدفت وحدات من الجيش التنظيمات الإرهابية بضربات مكثفة على محور سراقب بريف ودمرت آليات مفخخة للإرهابيين.
وذكرت وكالة سانا أنه وبحسب المعطيات الميدانية فقد زجت المجموعات الإرهابية بعشرات الانغماسين والانتحاريين والعربات المفخخة على محور سراقب الغربى مع إسناد ناري كثيف من قبل قوات النظام التركي، وتعاملت وحدات الجيش معها بضربات نارية مكثفة وكبدتها عشرات القتلى والمصابين ودمرت لها عدة عربات مدرعة.
وأشارت إلى أن وحدات الجيش تنفذ ضربات صاروخية في مناطق انتشار المجموعات الإرهابية في المناطق والمزارع غرب المدينة وتكبدها خسائر كبيرة.
ولفتت إلى أن الهجمات الإرهابية المدعومة من النظام التركي تأتي لمحاولة التعويض عن الخسائر الكبيرة التي منيت بها التنظيمات الإرهابية على محور إدلب الجنوبي، حيث حررت وحدات الجيش عشرات القرى والبلدات الاستراتيجية.
- قُتل 3 جنود أتراك وأصيب عدد آخر وتم تدمير عدّة آليات عسكرية ثقيلة جراء استهداف الطيران الحربي السوري إحدى نقاط المراقبة التركية في محيط بلدة بليون بريف إدلب الجنوبي، بحسب تنسيقيات المسلحين.
- قُتل أحد المسؤولين العسكريين البارزين في "هيئة تحرير الشام" الملقب "أبو عبيدة كنصفرة" خلال المعارك الجيش السوري على محور قرية كنصفرة بريف إدلب الجنوبي.

القنيطرة:

- استشهد مدني باستهداف سيارته من قبل طائرة مسيرة تابعة للعدو الإسرائيلي جنوب بلدة حضر بريف القنيطرة.

 

- عثرت الجهات المختصة على أسلحة وذخائر بعضها تركي الصنع وكمية من المخدرات من مخلفات الإرهابيين في المنطقة الجنوبية.

المشهد العام:

دولياً:

- أعلن الرئيس التركي رجب أردوغان عن مقتل 3 جنود أتراك في إدلب السورية، مضيفا أن قوات بلاده قتلت العديد من عناصر "النظام السوري" وأن سير الأحداث في إدلب بدأ يتغير لصالحنا.
وقال أردوغان إنه لا يمكن (الرئيس السوري) لبشار الأسد أن يكون صديقنا ونحن موجودون في سوريا وفقاً لاتفاقية أضنة، وأشار إلى أن "النظام السوري" صامد بفضل الدعم الروسي والإيراني.
ونوه أردوغان إلى أن اللقاءات التركية الروسية (حول إدلب) مستمرة.

- كشف وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار أنه سيبحث هاتفيّاً مع نظيره الأمريكي اليوم هجمات "النظام السوري" في إدلب.
وقال أكار إن توجيهات الرئيس التركي واضحة، ونبذل جهوداً كقوات مسلحة من أجل جلب "السلام" إلى إدلب في أقرب وقت.
وأشار إلى أن المحادثات التركية مع الوفد الروسي حول إدلب مستمرة ووصلت نقطة معينة وستتضح نتائجها في غضون يومين، وسنحدد موقفنا على أساسها، مضيفا أن بلاده تبذل جهوداً للتوصل إلى حلّ للوضع في إدلب.

- قال الناطق باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، عمر جليك إن عناصر "النظام السوري" تحولوا إلى هدف باقترابهم من نقاط الجيش التركي العسكرية في منطقة خفض التصعيد في إدلب السورية، مشيراً إلى أن بلاده لن تقبل فرض "النظام السوري" أمراً واقعاً في إدلب برفضه الانسحاب من المناطق التي سيطر عليها، ومضيفا أن الاستعدادات استُكملت وقواتنا المسلحة ستؤدِّي مهمتها عندما تتمّ المهلة المحددة لـ "النظام السوري" من أجل الانسحاب إلى الخطوط المحددة (حدود اتفاقية سوتشي).
ونوه جليك إلى أنه جرى التوافق خلال آخر اتصال بين الرئيس التركي رجب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين على عقد لقاء ثنائي، لافتا إلى أن اللقاء سيكون نقطة تحوُّل بخصوص تحرُّك تركيا ضدّ قوات "النظام السوري" في إدلب.

وفي هذا السياق، قال الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف إن جدول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لا يتضمن حتى الآن لقاء مع نظيره التركي رجب أردوغان في 5 آذار المقبل.
وأضاف بيسكوف: "مع ذلك، تجري اتصالات عمل على مستوى الخبراء بين روسيا وتركيا، هدفها الأول بطبيعة الحال الاستمرار في بحث الأزمة حول إدلب".

- أكدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، في مؤتمر صحفي أن أحد الأسباب الرئيسية وراء تدهور الوضع في سوريا يعود إلى عدم تنفيذ الاتفاقات الروسية التركية، وأضافت أنه على الرغم من تطبيق نظام وقف إطلاق النار في 9 كانون الثاني، استمر المسلحون في قصف المناطق السكنية القريبة ومواقع القوات الحكومية.
وقالت زاخاروفا إنه على أراضي سوريا يظل الاهتمام منصباً على إدلب، هذه المحافظة تحولت إلى معقل للتحالف الإرهابي "هيئة تحرير الشام".

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد