"هيئة تحرير الشام" تطرد رئيس هيئتها التأسيسية والأخير يعلن استقالته
تاريخ النشر 20:10 07-04-2020 الكاتب: إذاعة النور المصدر: إذاعة النور البلد: إقليمي
87

أعلن بسام صهيوني رئيس "الهيئة التأسيسية للمؤتمر السوري العام" سابقاً و"رئيس مجلس الشورى العام في شمال غرب سوريا" حالياً، إحدى الكيانات المدنية الخاصة بـ "هيئة تحرير الشام" استقالته من منصبه من دون إيضاح الأسباب والمبررات بحسب ما ذكرت "تنسيقيات" محلية.

وأشارت هذه "التنسيقيات" إلى أن اسم صهيوني برز مع بدء "هيئة تحرير الشام" أولى مراحل الهيمنة مدنياً على شمال غرب سوريا، من خلال تصدير شخصيات مدنية للإعلان عن مؤتمر سوري عام "إقصائي" استغل وجود شخصيات مستقلة وأخرى موالية لها، يديرها مسؤولين من "الهيئة" وتوجهها وتتحكم فيها "تحرير الشام"، لتمكين تشكيل الكيان المدني الذي أفضى لإعلان "حكومة الإنقاذ" التابعة لـ "الهيئة"، وعرف عن صهيوني بقربه من "هيئة تحرير الشام"، وعمل بتوجيه من مسؤوليها على تمكين قبضة "الهيئة" مدنياً ولاسيما مع تشكيل أول "حكومة للإنقاذ" برئاسة محمد الشيخ وما تلاها من "حكومات"، حيث كان صهيوني متنفذاً وموجهاً لهذه المظاهر المدنية والمتحكمين بقرارتها.

ولفتت "التنسيقيات" نفسها إلى أن صهيوني حاول التقرب من جميع الفصائل وإظهار أنه في موقع وسطي من الجميع، محاولاً إبعاد انتمائه لـ "هيئة تحرير الشام"، حيث قام بزيارات عدة لمسؤولي الفصائل الأخرى بينها "صقور الشام" أبرز الفصائل المناهضة لسياسات "الهيئة"، علاوة عن قربه ومعرفته بعدة شخصيات من دول عدة ودخوله وخروجه إلى تركيا بشكل دوري حيث تقيم عائلته هناك.

وتفيد معلومات بأن خلافات عديدة جرت بين صهيوني ومسؤولين "شرعيين" و"عسكريين" من "الهيئة"، على خلفية قرارات فردية قام باتخاذها، رغم أنها تصب في صالح التسويق لـ "الهيئة" و"الإنقاذ"، إضافة لعلاقات مع شخصيات خارج سوريا، دفعت لتضارب المصالح، علاوة عن تسلطه في المهام الموكلة إليه، ومؤخراً حصلت خلافات بين  صهيوني وأعضاء من "مجلس الشورى _الهيئة"، وهددهم بمحاسبة المقصرين، الأمر الذي شكل ردة فعل كبيرة ضده من أعضاء "المجلس"، واتهامه بتغيير القوانين لبقائه في موقعه، وربما تلقى تهديدات من بعض الأطراف النافذة دفعته للاستقالة وفق "مصادر" للتنسيقيات. 

ووفقاً لهذه "التنسيقيات" يعتبر صهيوني من الشخصيات البارزة التي باركت هيمنة "هيئة تحرير الشام" مدنياً على شمال غرب سوريا، وكان يداً منفذة لها في شتى الاجتماعات والفعاليات التي نظمتها في المنطقة، وعمل في عدة مناصب أخرى ضمن "الحكومة" و"المقاومة الشعبية" و"مجلس الشورى" و"الهيئة التأسيسية" وليس أخرها في إدارة الاعتصام على الطريق الدولي الـ "M4"، فضلاً عن أن "هيئة تحرير الشام" تاريخ حافل في التخلي عن الشخصيات التي تستثمرها لفترات معينة، ثم تدفعها عبر التهديد أو الضغط للاستقالة أو الخروج منها بأساليب ووسائل عدة، ضمن عملية تنظيف لـ "البيت الداخلي" للشخصيات التي تتصدر المشهد وتغدوا عبء عليها لاحقاً، ولعل الأسماء كثيرة منها "أبو اليقظان المصري" و"عبد الله المحيسني" وعدة "شخصيات عسكرية" أخرى تخلت عنهم "الهيئة" وباتوا في قائمة أعدائها.

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد