الحادي عشر من تشرين الثاني عام 1982 ...تاريخٌ مفصلي إفتتح به الإستشهادي أحمد قصير مرحلة الإنتصارات في مسيرة المقاومة(تقرير)
تاريخ النشر 08:56 11-11-2020 الكاتب: حسن بدران المصدر: خاص إذاعة النور البلد: محلي
19

 صبيحة يوم الحادي عشر من تشرين الثاني عام 1982 ..كان الحدث..

 عملية إستشهادية نفذها المجاهد أحمد قصير إقتحم خلالها بسيارته مقر الحاكم العسكري الإسرائيلي في مدينة صور فسواه بالأرض وأحاله ركاماً مخلفاً وراءه مئة وواحداً وأربعين قتيلاً صهيونياً بين ضابط وجندي فضلاً عن عشرات الجرحى وعدد كبير آخر إعتبر في عداد المفقودين.

حصيلةٌ قاسية قضت مضاجع كيان الإحتلال الذي شهد في ذلك الوقت نكبة وإرباكاً داخل المؤسستين العسكرية والأمنية. فكيف نقلت هذه العملية البطولية لبنان من زمن الذل والخنوع إلى فجر العزة والكرامة؟

الخبير العسكري والإستراتيجي العميد الركن الدكتور أمين حطيط يؤكد في حديث لاذاعتنا ان تاريخ 11 – 11 – 1982 شكل نقطة تحول استراتيجية غيرت مسار الاحداث في لبنان والمنطقة على حد سواء، لأن كيان العدو الذي انطلق من فكرة ان لبنان واهن لا حراك فيه وان فرقة موسيقية قادرة على احتلاله تغيرت نظرته وحطمت دماء الشهيد احمد قصير هذا الوهن .

الإستشهادي أحمد قصير أرّخ بإنجازه للإنتصارات اللاحقة، يضيف حطيط، مؤكداً أن هذا العهد الذي افتتحه الشهيد قصير وضع العدو "الاسرائيلي" وكل من يرعاه في مأزق لا يستطيع ان يخرج منه ولهذا كانت العملية الاستشهادية للشهيد قصير فتحا جديدا بين نظرتين، الأولى التي تقول ان القوة المادية العسكرية تفعل كل شيء والثانية تقول إن الايمان والاعتقاد بالحق والعمل في سبيله يفعل المستحيل ولذلك دماء الشهيد قصير فعلت المستحيل وغيرت وجه الاحداث.

ومهما تمادى الظالم في ظلمه يبقى بيد المظلوم نقطة قوة، يؤكد الخبير في الشأن الإسرائيلي الدكتور عمر جعارة، لافتا الى ان الشهادة هي الوسام الأكبر للمقاتل وهذا ما يخشاه الصهيوني ووصل به الامر إلى السعي لوضع قانون لمعاقبة من يؤمن بالشهادة.

ويشدد جعارة على أن كلمة الشهادة مرعبة لكل الظلمة في العالم، لأن الضعيف مهما كان ضعيفاً فيه قوة والقوي مهما كان قوياً فيه ضعف، مضيفاً: "هذه هي الفجوة التي يستطيع من خلالها الضعيف ان ينحر القوي الظالم" .

11/11/82 ليس مجرد تاريخ أو عنوان إنما بداية مسيرة جهاد مقدس ستستمر في وجه الظلم والظالمين.

 

 
  • صندوق البريد : 197/25 لبنان - بيروت
  • فاكس الإدارة العامة : 544110-1-961+
  • عبر الهاتف: 543555-1-961+
  • فاكس البرامج العامة: 270038-1-961+
  • فاكس الأخبار: 270042-1-961+
المزيد
  • حمص - FM 92.3 Mhz
  • طرطوس - FM 92.3 Mhz
  • حلب وريفها - FM 98.7 Mhz
  • دمشق وريفها - FM 91.3 Mhz / FM 91.5 Mhz
  • البقاع - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الجنوب - FM 91.7 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • الشمال - FM 91.9 Mhz / FM 92.3 Mhz
  • بيروت وجبل لبنان - FM 91.9 Mhz / FM 91.7 Mhz
المزيد